kayhan.ir

رمز الخبر: 135697
تأريخ النشر : 2021August08 - 21:13

 

طهران-فارس:- صرح عضو في الحركة الاسلامية في نيجيريا، ان سلطات ابوجا لا تريد ان يكون زعيم الحركة الشيخ ابراهيم زكزاكي حرا، مشيرا الى ان السلطات الحكومية مازالت تحتجز جواز سفره.

وفي حوار قال عضو في الحركة الاسلامية في نيجريا رفض الكشف عن اسمه:  المشكلة الحالية في نقله إلى الخارج لتلقي العلاج هي أن جواز سفر الشيخ مازال تحتجزه الحكومة منذ زيارته الطبية للهند ولم تتم إعادته إليه بعد.

واضاف: بالطبع ، يسعى فريق المحامين للحصول على جواز سفره من الحكومة، وبعد ذلك سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على تأشيرة والاستعداد لسفره خارج نيجيريا.
وأشار عضو مكتب الحركة الإسلامية النيجيرية ، إلى أن "الشيخ زكزاكي" يتوكل على الله، موضحا أن خروج الشيخ من البلاد يتطلب متابعة جادة، ولأن الحكومة النيجيرية لا تريد إطلاق سراح الشيخ من حيث المبدأ حتى بعد الإفراج عنه من المحكمة، وقد اعترضت الحكومة النيجيرية على الحكم ولم تقبله.

وردا على سؤال عما إذا كان قد سمع أن الحكومة النيجيرية تسعى لإعادة اعتقال الشيخ زكزاكي بتهم كاذبة، قال: نعم ، هذا صحيح ، لأنه بعد 15 دقيقة من خروج الشيخ زكزاكي من المحكمة تم إرسال ثلاث سيارات للشرطة  إلى مكان المحكمة لغرض اعتقاله.
وعن رأي الشيخ زكزاكي في الوضع الراهن ، قال: الشيخ نفسه يعتقد أن حادثة اعتقاله وسجنه ومرضه كلها امتحان الهي، وحكمة الهية، ولأن الله تعالى أراده أن ينتهي من هذا الامتحان، وهيأ له الظروف لذلك بما في ذلك عدم وجود دعم من القوات الأمنية والعسكرية النيجيرية، فضلاً عن الأجواء السائدة للرأي العام ، والتي ساهمت بشكل كبير في قضية الإفراج عن الشيخ.

وفي ختام الحوار، أكد عضو الحركة الإسلامية النيجيرية انه بسبب هذه المشاكل أعلن الشعب النيجيري أنهم سيواصلون احتجاجاتهم حتى يتم تحديد وضع الشيخ زكزاكي، ما لم يصرح الشيخ بان المظاهرات التي تحدث كل يوم ما عدا أيام السبت والأحد يجب تقليصها أو إنهاؤها.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: