kayhan.ir

رمز الخبر: 135643
تأريخ النشر : 2021August08 - 20:16

دمشق – وكالات : بيَّنَ مصدر ميداني أن وحدات الجيش السوري العاملة بريف حماة الشمالي الغربي، دكت بالمدفعية الثقيلة، مواقع وتحركات للإرهابيين في محيط المشيك والمنصورة و الزيارة و قسطون في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

وأوضح أن ضربات الجيش حققت أهدافها، وقد كانت رداً على اعتداءات الإرهابيين بقذائف صاروخية، على قريتي عين الحمام وناعور جورين بسهل الغاب، ما تسبب باشتعال النيران في الأراضي الزراعية والحراج الطبيعية.

وامتداد ألسنة اللهب باتجاه عدة قرى مجاورة، والتهامها مئات الأشجار المثمرة، قبل أن تتمكن فرق الإطفاء والأهالي من إخماد الحرائق التي نشبت بضراوة في المنطقة بسبب الرياح الشديدة.

من جانب اخر يدرب خبراء عسكريون روس وحدات من الجيش السوري على الاستخدام القتالي لقاذفات اللهب المحمولة "شميل".

وتساعد قاذفات اللهب المحمولة على تدمير تحصينات الجماعات المسلحة والآليات العسكرية.

ويعمل الجيش السوري على اكتساب مهارات عملية في خط المواجهة، حيث لا تتجاوز المسافة الفاصلة بين الجماعات المسلحة وساحات التدريب 10 كيلومترات.

من جهتها واصلت قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية استهداف منازل الأهالي وممتلكاتهم في ريف حلب الشمالي بالقذائف المدفعية والصاروخية مخلفة أضراراً مادية في المنازل والممتلكات العامة والخاصة.

وذكرت مصادر محلية لمراسل سانا أن أكثر من 12 قذيفة مدفعية وصاروخية مصدرها قوات الاحتلال التركي ومرتزقته سقطت على دفعات خلال الساعات الماضية على قرية الهوشرية شمال شرقي مدينة منبج بريف حلب الشمالي.

 

ولفتت المصادر إلى أن الاعتداءات أسفرت عن تضرر عدة منازل وحقول زراعية للأهالي.

وتستهدف قوات الاحتلال التركي ومرتزقته بشكل متكرر مناطق وقرى في أرياف حلب والحسكة والرقة بالقذائف والصواريخ الأمر الذي يؤدي إلى ارتقاء شهداء ووقوع إصابات بين الأهالي وأضرار بالممتلكات العامة والخاصة.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: