kayhan.ir

رمز الخبر: 135550
تأريخ النشر : 2021August06 - 20:05

 

أطلقت روسيا، تدريباتٍ عسكريةً مشتركة مع أوزبكستان وطاجيكستان قرب الحدود بين طاجيكستان وأفغانستان، في وقتٍ تسعى الحكومة الأفغانية لصدِّ هجومٍ كاسحٍ تشنّه حركة "طالبان".

وتحاول روسيا أن تكون حاجزاً يمنع امتداد هذا النزاع إلى الجمهوريات السوفياتية السابقة الـ 3، والتي لها حدود مشتركة مع أفغانستان.

وتَجري التدريبات في طاجيكستان، ضمن ميدان التدريب في "خارب ـ مايدون"، على مسافة 20 كيلومتراً فقط من الحدود الأفغانية، ويشارك فيها نحو 2500 عسكري من روسيا وطاجيكستان وأوزبكستان، بحسب ما جاء في بيانٍ صادرٍ عن القطاع العسكري الروسي الأوسط.

وستستمرّ هذه التدريبات حتى 10 آب/أغسطس الجاري، بينما تَجري بصورة موازية مناوراتٌ عسكريةٌ أخرى بين روسيا وأوزبكستان، بمشاركة 1500 عنصر، في منطقة ترميز، جنوبي أوزبكستان، قرب الحدود الأفغانية.

ووصل رئيس أركان الجيش الروسي فاليري غيراسيموف، الى أوزبكستان لمتابعة المناورات التي قامت خلالها القوات الروسية والأوزبكية بمحاكاة "استطلاعٍ للمنطقة"، و"عثرت على معسكر لجماعات مسلحة خارجة عن القانون ودمرته"، بحسب بيانٍ أصدرته وزارة الدفاع الروسية.

وقال الجنرال غيراسيموف، خلال لقاءٍ مع نظيره الأوزبكي شوكرت خالموخاميدوف، إن "التهديد الرئيسي لمنطقة آسيا الوسطى اليوم يأتي من الجانب الأفغاني".

وشدد على أنَّ "الانسحاب السريع للقوات الأجنبية من أفغانستان تسبَّب بتدهورٍ سريعٍ للوضع، وتصعيدٍ للنشاطات الإرهابية".

وفي هذا السياق، أكد الجنرال غيراسيموف أن روسيا وأوزبكستان "يجب أن تكونا على استعدادٍ لمقاومة العصابات الإرهابية معاً".

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: