kayhan.ir

رمز الخبر: 135485
تأريخ النشر : 2021August04 - 20:26

 

طهران-ارنا:-أعلن مدير القسم الدولي وحقوق الإنسان بمعهد البحوث القضائية حسين موسوي فر عن إرسال تقرير الخبراء إلى الجهات المعنية بشأن شكوى الجمهورية الإسلامية الايرانية ضد الولايات المتحدة الاميركية فيما يتعلق بانتهاكها للاتفاق النووي.

وأشار موسوي فر الي قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي بشأن انتهاك الولايات المتحدة لمعاهدة الصداقة الموقعة بين طهران وواشنطن عام 1955 قائلا ان  هذا القرار صدر في 3 فبراير 2021 .

واضاف ان معهد البحوث القضائية دعا الخبراء والمسؤولين بمن فيهم نائب الرئيس السابق للشؤون القانونية  ومنسق الجمهورية الاسلامية الايرانية  لدى محكمة العدل الدولية ، الي جانب  اثنين من أساتذة الجامعة المعروفين والبارزين بعد اصدار القرار وعقد اجتماع في معهد البحوث القضائية بهذا الشأن.

وقال ان الاجتماع كان مهمًا للغاية لأنه اصدرت محكمة العدل الدولية قرارا لصالح ايران، مما قد يكون منعطفا في هذه المرحلة. مضيفا ان المحكمة ستدخل في المرحلة الاساسية للملف، و ستدرس بعض القضايا المهمة مثل عدم التزام الولايات المتحدة الاميركية بالاتفاق النووي .

واوضح ان العديد من القضايا والمحاور الرئيسية المتعلقة بمسار المحاكمة في المرحلة الاساسية ومنها الطعون التمهيدية للحكومة الاميركية في الاعتراض على اهلية المحكمة في البت بالشكوى. الي الجانب دراسة العلاقة بين معاهدة الصداقة الثنائية الموقعة عام 1955، وانتهاك الولايات المتحدة للاتفاق النووي الايراني لقد درس في هذا الاجتماع.  

و اضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية فقد رفعت شكوى لدى محكمة العدل الدولية في لاهاي وطلبت كذلك اصدار قرار مؤقت من جانب المحكمة لوقف اجراءات اميركا اللاقانونية في مجال قضايا حقوق الإنسان ضد ايران و ان محكمة العدل الدولية اصدرت قرارا مؤقتا ملزما الزمت فيه اميركا وفقا لتعهداتها في اطار معاهدة الصداقة (1955) الامتناع عن اتخاذ اجراءات مقيدة ولكن اميركا لم تعر اهتماما بالقرار المؤقت الصادر عن المحكمة و يمكن ان انتهاكها أن يكون إنجازًا قانونيًا جيدًا لايران .

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: