kayhan.ir

رمز الخبر: 135415
تأريخ النشر : 2021August03 - 21:05

طهران-كيهان العربي:- استلم الرئيس السيد ابراهيم رئيسي ديوان الرئاسة امس الثلاثاء من الرئيس السابق حسن روحاني.

واستلم السيد رئيسي بشكل رسمي مقاليد السلطة، بعد تنفيذ الحكم الذي أصدره وأعلنه قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي في المراسم التي أقيمت بهذه المناسبة وشارك فيها كبار المسؤولين الايرانيين.

وأكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي في حكم تنصيب حجة الاسلام ابراهيم رئيسي رئيسا جديدا للجمهورية الاسلامية الايرانية، إن البلاد بحاجة الى ادارة كفوءة و جهادية وواعية وشجاعة.
وفيما يلي حكم التنصيب الذي تلاه رئيس مكتب قائد الثورة الاسلامية محمدي كلبايكاني :
بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين لا سيما بقية الله في الأرضين.
أشكر الله العليم القدير الذي جعل إيران بفضله وعنايته مرفوعة الرأس مرة أخرى في الامتحان السياسي والاجتماعي للانتخابات. الشعب العظيم في وضع معقّد وصعب، لكنه أثبت بحضوره المهّم والمُعّز حاكمية اختيار الشعب لإدارة أمور البلاد. وأظهر عزمه الراسخ على اتباع طريق الثورة الإسلامية النوراني، طريق العدالة والتقدّم والحرية والعزة، وذلك باختيار شخصية شعبية وجليلة من سلالة السيادة والعلم، متزيّنة بالتقوى والحكمة، وتتمتع بسوابق إدارية لامعة.
وطننا العزيز متعطش اليوم للخدمة، ومستعد لحركة الطفرة إلى الأمام في جميع المجالات، ويحتاج إلى إدارة كفؤة وجهادية وحكيمة وشجاعة تستطيع تعبئة قدرات الشعب الواضحة والمخفية - خاصة الشباب الذين تفوق قدراتهم المشكلات بأضعاف - وتجلبها إلى ميدان العمل والسعي البنّاء، وتزيل الموانع أمام الإنتاج، وتتابع أيضاً سياسة تقوية العملة الوطنية بنحو جاد، وتمكّن الفئات المتوسطة والفقيرة من المجتمع التي يقع ثقل المشكلات الاقتصادية فوق كاهلها. فالإدارة ذات النهج الثقافي الحكيم تمهّد الطريق للارتقاء المادي والمعنوي للشعب الإيراني، ويجب أن تسرّع حركة البلاد نحو موقعها الجدير.
الآن، مع التوجّه بالشكر إلى الناس الأعزاء، وتبعاً لتصويتهم وانتخابهم العالمَ الحكيم الذي لا يعرف الكلل، ذا الخبرة والشعبية، أنصّب حجة الإسلام السيد إبراهيم رئيسي رئيساً لجمهورية إيران الإسلامية. وأسأل الله - تعالى - التوفيق والعزة له ولزملائه، وأذكّرهم أن تصويت الشعب وتنفيذي له سيستمران ما دام نهجه دائماً في اتباع صراط الإسلام المستقيم والثورة الإسلامية، وسوف يكون هكذا بفضل الله، إن شاء الله.
والسلام على عباد الله الصالحين
السيد علي الخامنئي

ولدى وصوله الى ديوان الرئاسة فتح الرئيس رئيسي القرآن الكريم ثم قبله.

ثم تفقد السيد رئيسي مكاتب مبنى الرئاسة الايرانية برفقة الرئيس السابق حسن روحاني.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: