kayhan.ir

رمز الخبر: 135413
تأريخ النشر : 2021August03 - 21:05

 

أكدت منظمة العفو الدولية أن السعودية كثّفت حملة القمع ضد نشطاء حقوقيين ومعارضين كما رفعت وتيرة تنفيذ أحكام الإعدام على مدى الأشهر الستة الماضية، موضحة أنه تم إعدام ما لا يقل عن 40 شخصاً بين كانون الثاني/ يناير وتموز/ يوليو2021.

وقالت المنظمة في تقرير بعنوان "حملة القمع السعودية على حرية التعبير بعد انعقاد اجتماع مجموعة العشرين": إن المملكة وبعد أن سلمّت رئاسة مجموعة الـ 20، صادقت على أحكام بحق ثلاثة عشر 13 شخصاً على الأقل بعد محاكمات غير عادلة، أو أصدرت أحكام أو التصديق على أحكام بحقهم.

وأوضحت أنه تم إعدام ما لا يقل عن 40 شخصاً، بين كانون الثاني/ يناير وتموز/ يوليو2021، أي أكثر من عام 2020 بكامله.

وأشارت إلى أن السلطات استأنفت ملاحقتها للذين يعبّرون عن آرائهم بحرية أو ينتقدون الحكومة، داعيةً الرياض إلى الافراج الفوري عن جميع المدافعين عن حقوق الإنسان.

وفي شباط/ فبراير2021، تعهد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بأن تعتمد بلاده قوانين جديدة، وأن تصلح القوانين القائمة التي تحفظ الحقوق وتُرسِّخ مبادئ العدالة والشفافية وحماية حقوق الإنسان.

وكانت إحدى حالات الإعدام الشاب مصطفى آل درويش الذي أقدمت السلطات السعودية في 15 حزيران/يونيو، على قطع رأسه وهو مقيد اليدين، ثم التخلص من جثمانه في مكان مجهول بتهمة "الخروج على ولي الأمر"، أي أنه يقف في صفوف المعارضة.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: