kayhan.ir

رمز الخبر: 135278
تأريخ النشر : 2021August01 - 20:29

 

المنامة- وكالات:- أصدر آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم بيانا دعا في السلطات البحرينية الحاكمة في البحرين غلى التوقف عن محاربة الشعائر الحسينية.

جاء البيان تعقيبا على بيان علماء البحرين الذي حثوا فيه المؤمنين على التقيد الاحترازات الوقائية خلال إحياء مراسم عاشوراء المقبلة مثل التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمام داخل المآتم وخارجها، وأثناء المواكب العزائية.

وشدد قاسم على أن المقصود بتلك الاحترازات هي المنطلقة من ”روح الاحتراز حقًّا، والوقاية من الوباء“ وليس تلك التي تفرض بدافع التقييد على الشعائر.

وأكد قاسم على أن مقياس الاعتدال في هذه الاحترازات“ وكونها للوقاية لا غير؛ أن تأتي متساوية مع الاحترازات في التجمعات الأخرى التي ينبغي التحذّر فيها، وهي التجمعات التي تباركها الدولة.

وعد قاسم الاحتراز لعدم خروج الصوت من المآتم في إلقاء المادة الدينية والمواعظ والدروس النافعة لمن يحضر خارج المأتم أنه لا علاقة له من الناحية الصحية.

وحمّل قاسم السلطات البحرينية كامل المسؤولية بأن “توقف عن أي استفزازات تثير الضمير الديني، وتمثّل مضادة لإحياء الموسم، وعن سياسة التجريم الظالم للخطباء والرواديد ورؤساء المآتم والمواكب، ومحاربة المظاهر الولائية لإمام الأمَّة الإسلامية العظيم سيّد شهداء كربلاء الخلود“.

 

 

من جهة اخرى اكد رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان باقر درويش، ان السلطات البحرينية تستغل الاحداث السياسية والظروف الاقليمية للذهاب الى تنفيذ احكام الاعدامات بحق 12 بحرينياً في سجونها.

وقال درويش في حديث للعالم: ان الضغوط على المعتقلين تختلف من معتقل لاخر من حيث نوع التعذيب، وقد سحبت الاعترافات من المعتقلين تحت وطأة التعذيب.

هذا وقد أصدر قضاء النظام الحريني أحكاما بالإعدام بحق اثني عشر معتقلا على خلفيات سياسية، وبات التنفيذ رهن توقيع الملك، الأمر الذي لاقى ردود فعل واسعة.

واعربت قوى المعارضة البحرينية عن قلقها البالغ من تنفيذ حكم الاعدام بحق 12 معتقلا جراء اتهامات مزيفة وباطلة، معتبرة ان الهدف من تنفيذ احكام الاعدام ياتي بسبب الافلاس السياسي للنظام في عملية اخماد الاصوات المطالبة بالحقوق والحريات« محذرة من تداعيات خطيرة على الصعيد الحقوقي داخل البحرين وخارجها.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: