kayhan.ir

رمز الخبر: 133861
تأريخ النشر : 2021July03 - 21:38

 

 

 

 

طهران-فارس:- وصف رئيس الجمهورية حسن روحاني عملية اسقاط طائرة الركاب الايرانية "ايرباص" من قبل اميركا فوق مياه الخليج الفارسي عام 1988 بانها كانت جريمة رهيبة كبرى، داعيا اميركا لتوضيح مسالة انه لماذا كافأت القاتل الذي ارتكب هذه الجريمة.

وفي مستهل اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا امس السبت اشار روحاني الى الذكرى السنوية لاسقاط طائرة الركاب الايرانية في الهجوم الصاروخي الغادر من قبل الفرطاقة الاميركية "فينسينس" فوق مياه الخليج الفارسي وقال: للاسف ان الادارات الاميركية منذ ذلك الحين لغاية الان لم تقدم اعتذارا رسميا ازاء هذه الجريمة ولم تبادر الى اتخاذ اجراء ملحوظ بل هي قامت من جانب اخر بمكافأة قائد الفرقاطة.  

ووصف رئيس الجمهورية العمل الغادر الذي قامت به اميركا باستهدافها طائرة الركاب الايرانية بانه كان جريمة كبرى ورهيبة واضاف: اننا نحيي ارواح جميع اولئك الشهداء ونسال الباري تعالى لهم الدرجات العلى ونامل ان تدرك الادارة الاميركية بانها ارتكبت جريمة كبرى في الخليج الفارسي عام 1988 .

وقال: ان جميع احرار العالم يدعون اميركا للاعلان لشعوب العالم عن الاجراءات اللازمة للاعتذار والتعويض وتوضيح مسالة انه لماذا كافأت القاتل والمجرم الذي ارتكب هذه الجريمة الكبرى.

يذكر ان الفرقاطة الاميركية "فينسنس" اطلقت صاروخين على طائرة نقل الركاب الايرانية 'ايرباص' التابعة لشركة الخطوط الجوية الايرانية 'ايران اير' في 3 تموز/يوليو 1988 والتي كانت في رحلة لها من طهران الى دبي، ما ادى الى اسقاطها فوق مياه الخليج الفارسي واستشهاد جميع ركابها البالغ عددهم 290 شخصا من ضمنهم 66 طفلا وكذلك 46 اجنبيا.

وفي حينه كافأت الادارة الاميركية قائد الفرقاطة بمنحه نوط الشجاعة على عمله الاجرامي الشنيع هذا.

 

من جهة اخرى اكد رئيس الجمهورية بان جميع المؤشرات تدل على ان ظروف التطعيم بلقاح كورونا في البلاد ستصبح افضل وستتسارع وتيرته بدءا من الاسبوع القادم.

وخلال الاجتماع اشار روحاني الى الوتيرة المتصاعدة لانتشار الفيروس خلال الفترة الاخيرة ودخول المتحور دلتا الى البلاد من مناطق البلاد الجنوبية والجنوب شرقية وقال: انه ينبغي الحذر كي لا ينتشر هذا الفيروس في سائر مناطق البلاد

واعتبر ظروف البلاد من حيث اللقاحات بانها تتحسن يوما بعد يوم وقال: لو ان الدول التي ابرمنا معها عقودا لشراء لقاح كورونا وحتى اننا سددنا مبالغها لها قد وفت بوعودها لكانت ظروفنا اليوم افضل. لقد سددنا ثمن اللقاحات التي اشتريناها في اطار برنامج "كوفاكس" وكان من المقرر ان يتم تزويدنا بـ 16 مليونا و 800 الف جرعة لكنهم متاخرون عن الاتفاق وزودونا بكمية قليلة منها لغاية الان.   

وبشان التطعيم بلقاح كورونا قال: ان جميع المؤشرات تدل على ان ظروف التطعيم ستصبح افضل بدءا من الاسبوع القادم وستتم عملية التطعيم بصورة اسرع من ذي قبل.

واكد انه لا سبيل امامنا سوى العمل بالبروتوكولات الصحية والتطعيم باللقاح وصرح باننا سندخل الموجة الخامسة للمرض في حال عدم الالتزام بها وقال: ان الالتزام بالبروتوكولات يبلغ الان 69 بالمائة وهي نسبة ضئيلة جدا فيما ينبغي ان تصل النسبة الى 90 بالمائة فما فوق.

واشار الى ان عدد المدن في الحالة الحمراء في البلاد يبلغ الان 92 مدينة ولو لم يتم الالتزام بالبروتوكولات الصحية سيزداد هذا العدد، داعيا الجهات المسؤولة للعمل بدقة بمهمات الاشراف والمراقبة والالتزام بجميع التعليمات ذات الصلة.   

واكد ضرورة المزيد من الحذر في المحافظات الجنوبية نظرا لدخول الفيروس المتحور دلتا واضاف: كان لنا اليوم اتصال مباشر مع محافظة سيستان وبلوجستان (جنوب شرق) حيث يواجه السكان مشاكل وينبغي على الجميع المساعدة بمعالجتها.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: