kayhan.ir

رمز الخبر: 133727
تأريخ النشر : 2021July02 - 19:46

دمشق – وكالات: بحث الرئيس السوري بشار الأسد، مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ألكسندر لافرنتيف، والوفد المرافق له، آخر تطوّرات المسار السياسي، سواء من خلال اجتماعات أستانة، أو اجتماعات اللجنة الدستورية.

وعرض لافرنتييف مع الرئيس السوري التحضيرات الجارية لعقدِ الاجتماع المقبل في صيغة مسار أستانة، وتمّ تأكيد ضرورة استمرار العمل على هذا المسار من دون أيّ تدخلات خارجية تعرقل الوصول إلى نتائج إيجابية من خلال هذه الاجتماعات.

وتمّ عرض آخر مستجدات الوضع في المنطقة، والجهود التي تبذلها روسيا لدعم الشعب السوري، في وجه كل ما يتعرّض له من إرهاب وعقوبات، انطلاقاً من موقفها الثابت والداعي إلى ضرورة احترام مبادئ القانون الدولي وسيادة الدول وإرادة شعوبها، واعتماد الحوار منطلقاً أساسياً ووحيداً لإيجاد الحلول للمشاكل والأزمات التي تنشأ في العالم".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التقى، نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، الذي أكد أنّ بلاده ستواصل العمل مع موسكو لاستمرار الهدوء في سوريا.

وفي وقت سابق، أعلن اللواء ياروسلاف موسكاليك، نائب رئيس مديرية العمليات الرئيسية في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، تحديد موعد الجولة المقبلة من محادثات أستانة بشأن سوريا في مدينة نور سلطان، عاصمة كازاخستان في الفترة من 6 إلى 8 تموز/يوليو الجاري.

من جهته جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على أن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي يفرضها الغرب على سورية ونهب الولايات المتحدة ثرواتها سبب تردي الوضع الإنساني وعرقلة إعادة الإعمار فيها.

من جهة اخرى اكد وزيرا الخارجية الجزائري صبري بوقادوم والسوري فيصل المقداد خلال اتصال هاتفي، عزمهما على مواصلة الجهود لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وكتب بوقادوم عبر “تويتر”، “سررت باتصال أخي فيصل المقداد، وزير خارجية جمهورية سوريا الشقيقة، حيث أكدنا عزمنا المشترك على مواصلة جهودنا لتعزيز العلاقات الثنائية التاريخية وترسيخ سنة التشاور السياسي بين البلدين”.

وافادت وكالة الانباء السورية أن الوزيرين أكدا خلال الاتصال تطورات الأوضاع في المنطقة العربية والعالم والعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها وتعزيزها لما فيه مصلحة شعبي البلدين.

على صعيد اخر قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر: إن مئات الأطفال محتجزون في سجون للبالغين شمال شرقي سوريا لدى اشارتها الى احتجاز مئات الأطفال في سجون للكبار شمال شرقي سوريا، وناشدت الدول بتدخل دولي للم شمل الأطفال بعائلاتهم.

وأوضحت اللجنة أن الأطفال، وغالبيتهم ذكور، نقلوا للسجون من مخيم الهول الذي تديره قوات كردية في الصحراء ويعيش به نحو 60 ألف شخص، من أكثر من 60 دولة، لارتباطهم بمقاتلي تنظيم "داعش".

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: