kayhan.ir

رمز الخبر: 133695
تأريخ النشر : 2021June30 - 20:54

 

 

 

 

 

طهران – العالم : اكد مدير مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية محمود واعظي بانه على اميركا اولا العمل بالتزاماتها لانها هي التي خرجت من الاتفاق النووي ومن ثم تقوم ايران بالتحقق من ذلك قبل ان تعود للعمل بالتزاماتها.

وقال واعظي في تصريح للصحفيين امس الاربعاء: لقد اكدنا منذ اليوم الاول على هذا الموضوع ووصفه الرئيس الاميركي بانه خلاف اساسي بسبب انهم لا يريدون تلبية مطلبنا الاساسي. هذا حقنا ويجب ان نحصل على التطمينات اللازمة. لا يمكننا ان نكون ضمن معاهدة نشعر معها بان حدثا ما سيحصل في اي لحظة.

واكد مدير مكتب رئيس الجمهورية اهمية التحقق من رفع الحظر واضاف: لو اردنا العمل بالتزاماتنا فانه ينبغي على الطرف الاخر ايضا العمل بالتزاماته علما بان اميركا هي التي خرجت من الاتفاق النووي لذا عليها اولا العمل بالتزاماتها ومن ثم نقوم نحن بالتحقق من ذلك قبل المبادرة الى العمل بالتزاماتنا. هاتان الحالتان هما من ضمن حقوقنا وينبغي ان نطمئن الى ذلك والاميركيون يعتبرون خطأ هذه القضية اشكالية اساسية. 

وفي الرد على سؤال حول المفاوضات النووية وهل ستصل الى نتيجة في فترة الحكومة الحالية ام القادمة قال: ان اساس القضية سواء في حكومة السيد روحاني او حكومة السيد رئيسي هو بذل الجهود الواسعة للحفاظ على حقوق الشعب الايراني والوصول الى اتفاق نووي قابل للتطبيق علما بانه ينبغي على الاطراف الاخرى العمل بالتزاماتها ورفع الحظر سريعا ونحن بدورنا سنبذل اي جهد ممكن للوصول الى هذا الهدف.

 

 

مساعد الخارجية :التفاوض هو السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة الأفغانية

 

طهران – ايرنا: -اكد مساعد وزير الخارجية لشؤون غرب اسيا "سيد رسول موسوي" انه لا يوجد حل عسكري للقضية الافغانية، مشددا على ان التفاوض هو السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة الأفغانية.

وافادت وکالة ارنا امس  الأربعاء ان موسوي اضاف في تغريدة له على "تويتر"، ان الصراع الحالي في أفغانستان ليس حربًا من أجل الأرض، بل يهدف الی كسب الشرعية أو الحفاظ عليها".

وتابع : لن تتمكن طالبان من إقامة حكومتها حتى لو احتلت كل مدن أفغانستان لأنها لا تستطيع كسب الاعتراف الدولي بها.

یذکر أن قوات طالبان احتلت أجزاء كبيرة من أفغانستان بسبب الانسحاب غير المسؤول للقوات الامريكية وحلف شمال الأطلسي من البلاد في الأسابيع الأخيرة.

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: