kayhan.ir

رمز الخبر: 133691
تأريخ النشر : 2021June30 - 20:53

 

 

طهران/كيهان العربي: اشار موقع "ميدل ايست" في مقال الى ان اميركا لم تعتبر  من دروس الماضي، فيما ليس بمقدور بايدن انقاذها من وحل الحروب المتتالية.

فحسب خبراء في قدرات الجيش الاميركي ان هذه القوات لا تخرج من غرب آسيا. فيما يرى آخرون انه حتى اذا اراد بايدن ذلك فهو لا يستطيع ان ينقذ اميركا من هذا الوحل.

بهذا الصدد قال "والدن بلو" في تحليل لموقع "ميدل ايست نيوز"؛ ان بايدن سيجد ذريعة لابقاء قواته في افغانستان.

وجاء في المقال؛ ان الليبراليين والتقدميين في  اميركا يأملون بانهاء التعهد العسكري في افغانستان وان تتوفر ارضية اصلاح اساسي لسياسة اميركا الخارجية.

الا ان الكثير يشكك بان اميركا قد تلقت درسها جيدا، ويرون ان بايدن سيتذرع لابقاء قواته في افغانستان.

ويستطرد المقال؛ ان واحدة من العوامل المؤثرة لوصول ترامب للسلطة شدة حساسيته حيال الحرب، وهو ما املاه على ناخبيه خلال الحملة الانتخابية التي قام بها عام 2015، 2016. فيما كانت هيلاري كلنتون منافسة ترامب الديمقراطية لشغر موقع الرئاسة قد صوتت لصالح الهجوم على العراق عام 2003 حين كانت سيناتورا. ورغم ذلك كان ترامب يذكر بين الفينة والاخرى بوعوده اخراج القوات الاميركية من الشرق الاوسط كي يتم التركيز على منهجية "اميركا اولا" التي وعد بها انصاره. وكسابقيه بوش واوباما الذين احبطا بمجرد، الاصطدام بجنرالات الجيش لقلة خبرتهما الحربية.

فعمد ترامب الى تفويظ امر الحرب للعسكر.

ففي نهاية عام 2019 وحين قرر ترامب اخراج ألف جندي اميركي من سورية، ووجه برد من الجيش شديد.

ان تصريحات بايدن تذكر بحزم اوباما وترامب في بداية حكومتهما بخصوص انهاء الحضور الاميركي في الشرق الاوسط. فاعتبرت ادارة بايدن الصين هي الخصم الاستراتيجي لاميركا.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: