kayhan.ir

رمز الخبر: 133322
تأريخ النشر : 2021June25 - 19:29

باريس – وكالات انباء:

باتت الأسئلة كثيرة والقلق عميق قبيل أيام من الدورة الثانية للإنتخابات الإقليمية والمناطقية الفرنسية، والمعول عليها إقناع الممتنعين عن الإقتراع في الدورة الأولى بالمشاركة الفعالة، وبالتالي تغيير مسار إنحدار الحياة السياسية في فرنسا.

عقاب جماعي نفذه الفرنسيون للسلطة الحاكمة والأحزاب بجميع فئاتها. 68% من عدد الذين يحق لهم الاقتراع في الانتخابات الإقليمية والمناطقية امتنعوا عن التصويت في رسالة غضب وعدم رضا عن الحال الذي بلغته الجمهورية الخامسة وأزماتها المتفاقمة في الأمن والاقتصاد والإرهاب والهجرة والحريات ومبادئ الجمهورية ووحدة المجتمع الفرنسي وليست أزمة الوباء التي أرخت بنتائجها الثقيلة على الصحة والعمل ومستوى المعيشة عاملاً أساسياً في ابتعاد الفرنسيين عن صناديق الاقتراح وتوجيه الصفعة الانتخابية، بل هم الفرنسيون يقولون ما في قلوبهم من أسى وإحباط وتذمر بتجاهل واحتقار أهم نشاط ديمقراطي يتمسك به الفرنسي منذ أجيال للتعبير عن رأيه وخياراته السياسية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: