kayhan.ir

رمز الخبر: 133183
تأريخ النشر : 2021June22 - 20:09

دمشق – وكالات انباء:بدأت وحدات من الجيش السوري بدعم من الطيران الروسي المروحي والاستطلاع، باستعدادات لحملة تمشيط ضد فلول تنظيم "داعش" الارهابي في سلسلة جبال تدمر الشرقية وسط البادية.

ونقلت مواقع كردية عن مصدر محلي قوله: "إن هدف الحملة هو محاربة خلايا تنظيم داعش التي تنشط في المنطقة".

شهود عيان بدورهم، تحدثوا في تصريحات نقلتها المواقع ذاتها عن أن رتلاً عسكرياً، يضم سيارات دفع رباعي مزودة برشاشات ثقيلة وحافلات تقل عناصر من قوات الجيش السوري توجه فجر أمس من الأطراف الشمالية لمدينة تدمر نحو الجهة الشرقية منها التي يعتقد بأن خلايا داعش تتخذ منها أوكاراً لها ومنطلقاً لاعتداءاتها.

وتزامن التحرك الروسي- السوري المشترك في جبال تدمر لمواجهة جيوب «داعش»، مع أنباء عن قيام القوات الروسية بإنشاء نقطة عسكرية جديدة في قرية صكيرو بريف الرقة الشمالي بالقرب من الطريق الدولية «M4»، وفق مواقع إعلامية معارضة أشارت إلى أن النقطة ضمت عربتين عسكريتين ونحو 20 جندياً روسياً و20 عنصراً من قوات الجيش السوري.

من جهة اخرى استهدفت مجموعات مسلحة صباح امس الثلاثاء بعدد من القذائف المنازل السكنية في بلدة جورين بريف محافظة حماة وسط سوريا.

وذكرت وكالة "سانا" السورية أن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي الغربي جددت اعتداءها على القرى والبلدات الآمنة في ريف حماة. واستشهدت طفلة سورية وأصيب والدها بجروح جراء استهداف المسلحين المنتشرين في إدلب بالقذائف الصاروخية، بلدة جورين في حين صعدت المجموعات المسلحة خلال الأسابيع الماضية من اعتداءاتها على القرى والبلدات الآمنة بريف حماة الشمالي الغربي وعلى نقاط الجيش السوري المنتشرة في المنطقة.

ومن جهة اخرى شهدت مدينة البصيرة بريف دير الزور الجنوبي الشرقي مظاهرات للأهالي احتجاجاً على حملة مداهمات واعتقالات قامت بها قوات سوريا كشفت تنسيقيات المسلحين في سوريا عن انشقاق المئات من مسلحي ما يسمى "الجبهة الوطنية للتحرير" أحد فصائل ما يسمى "الجيش الحر" المدعوم من تركيا بسبب انقطاع رواتبهم منذ بداية شهر آذار/ مارس الماضي.

واوضحت: "انشق ما يقارب بين 500 إلى 700 مسلح من ما يسمى "الجبهة الوطنية للتحرير" بسبب انقطاع رواتبهم منذ بداية شهر آذار 2021، رغم رمزيتها ولا تتجاوز 300 ليرة تركية شهرياً، ما يعادل نحو 40 دولار أمريكي فقط".

وأضافت، أن هذا الأمر أثار حالة من الاستياء لدى غالبية المسلحين، ودفعهم للبحث عن عمل آخر، فيما توجه عدد من المنشقين للانضمام إلى صفوف "هيئة تحرير الشام" الارهابية وجهازها الأمني، لتقديمها مرتبات شهرية تقدر بنحو 100 دولار، بحسب تنسيقيات المسلحين.

وتنشط "الجبهة الوطنية للتحرير" في محافظة ادلب، وهي جماعة ارهابية تابعة لما يسمى "الجيش الحر" المدعوم من تركيا، تشكلت من قبل 11 مجموعة مسلحة في شمال غرب سوريا في مايو 2018.

وشنت قوات "قسد" حملة دهم واعتقالات طالت عددا من شبان منطقة البصيرة بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، وذلك بعد فرضها لطوق أمني حول المنطقة.

على صعيد اخر كشفت تنسيقيات المسلحين في سوريا عن انشقاق المئات من مسلحي ما يسمى "الجبهة الوطنية للتحرير" أحد فصائل ما يسمى "الجيش الحر" المدعوم من تركيا بسبب انقطاع رواتبهم منذ بداية شهر آذار/ مارس الماضي.

واوضحت: "انشق ما يقارب بين 500 إلى 700 مسلح من ما يسمى "الجبهة الوطنية للتحرير" بسبب انقطاع رواتبهم منذ بداية شهر آذار 2021، رغم رمزيتها ولا تتجاوز 300 ليرة تركية شهرياً، ما يعادل نحو 40 دولار أمريكي فقط".

وأضافت، أن هذا الأمر أثار حالة من الاستياء لدى غالبية المسلحين، ودفعهم للبحث عن عمل آخر، فيما توجه عدد من المنشقين للانضمام إلى صفوف "هيئة تحرير الشام" الارهابية وجهازها الأمني، لتقديمها مرتبات شهرية تقدر بنحو 100 دولار، بحسب تنسيقيات المسلحين.

وتنشط "الجبهة الوطنية للتحرير" في محافظة ادلب، وهي جماعة ارهابية تابعة لما يسمى "الجيش الحر" المدعوم من تركيا، تشكلت من قبل 11 مجموعة مسلحة في شمال غرب سوريا في مايو 2018.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: