kayhan.ir

رمز الخبر: 133035
تأريخ النشر : 2021June19 - 20:31
مشيراً الى انه رفض مرة اخرى دعايات وسائل الاعلام المعادية ووساوس السذج والمناوئين..

 

طهران - كيهان العربي:- اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي بانه لا شيء  يفت من عزيمته معتبرا الشعب الايراني بانه المنتصر الكبير في الانتخابات.

وقال سماحة القائد الخامنئي في بيان له أمس السبت بالمناسبة: ايها الشعب الايراني العظيم والشامخ؛ ان مشاركتكم الملحمية والحماسية في الانتخابات، اضافت صفحة مشرقة اخرى الى مفاخركم. وفي خضم عوامل كان بامكان اي منها ان تضعف المشاركة في الانتخابات، كانت مشاهد حضوركم المبهرة في مراكز الاقتراع في انحاء البلاد مؤشرا واضحا على العزم الراسخ والقلب المتفائل والرؤية اليقظة.

واضاف سماحة قائد الثورة الاسلامية: ان المنتصر الكبير في انتخابات الجمعة، هو الشعب الايراني الذي وقف مرة اخرى امام دعايات وسائل الاعلام العميلة للعدو ووساوس السذج والمناوئين واثبت حضوره في قلب الساحة السياسية في البلاد. لا العتاب من صعوبة المعيشة لدى الطبقات الضعيفة، لا التبرم من تهديد المرض المتفشي، لا المعارضات التي كانت قد بدات منذ اشهر لتثبيط عزم الشعب، ولا حتى الاختلالات خلال عملية الاقتراع في ساعات من يوم الانتخاب، لم يتمكن اي منها من التاثير على عزم الشعب الايراني وان يخلق مشكلة للانتخابات المهمة لرئاسة الجمهورية والمجالس البلدية والقروية.

وتوجه سماحته بالشكر اللامتناهي للباري تعالى لهذا التوفيق الذي منحه للشعب الايراني وعناية الرحمة منه لايران والجمهورية الاسلامية، واضاف: انني اهنئ الشعب الايراني واذكّر السادة المحترمين المنتخبين من قبل الشعب لتولي المسؤولية الرفيعة لرئاسة الجمهورية او العضوية في المجالس في مختلف انحاء البلاد، مع التبريك لهم والتقدير للشعب الايراني الوفي، بالالتزام الكامل بالمسؤوليات الملقاة على عاتقهم وفق ما ورد في القانون. اعرفوا قدر الشعب وخذوا الدوافع الالهية بنظر الاعتبار دوما.

وشدد سماحته بالقول: ينبغي ان تثمنوا الفرصة التي اتيحت لكم لخدمة الشعب والبلاد، وان تكون الاهداف الالهية نصب اعينكم دائما.

واعتبر سماحة قائد الثورة الاسلامية، الشعب الايراني وبمشاركته الملحمية في الانتخابات اضاف صفحة مشرقة اخرى لمفاخره، ففي ظل عوامل كان يمكن لأي واحد منها أن يُضعف المشاركة في الانتخابات رسم الشعب الايراني لوحة ملفته امام صناديق الاقتراع في انحاء البلاد، الأمر الذي يشكل دليلا واضحا على العزم الراسخ والقلب المفعم بالأمل والنظرة الثاقبة لابناء الشعب.

واضاف قائد الثورة أنه لا الامتعاض من صعوبة العيش لدى الطبقات الفقيرة ولا القلق من تهديدات المرض المعدي ولا الاعلام الذي بدأ منذ أشهر لتثبيط همة المواطنين استطاعت ان تثني عزم الشعب عن المشاركة في انتخابات الرئاسة والمجالس البلدية.

كما وجّه سماحة القائد الشكر لمجلس صيانة الدستور ووزارة الداخلية والاجهزة الحارسة للامن والصحة ومؤسسة الاذاعة والتلفزيون الدؤوبة والمرشحين المحترمين وكل الذين دعموا هذا الاختبار الكبير بصورة ما.

ووجه سماحته السلام والتحية لولي الله الاعظم ارواحناه فداه الصاحب الاساس لهذا البلد والنظام، داعيا البارى تعالى بالدرجات العلى للامام الراحل القائد لنهضة الشعب الايراني العظيمة والشهداء الابرار الشوامخ الذي يعدون افضل مفاخر البلاد.

 

 

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: