kayhan.ir

رمز الخبر: 132933
تأريخ النشر : 2021June18 - 20:14

مهدي منصوري

بذلت الدول المعادية والحاقدة خاصة اميركا والكيان الصهيوني  وبعض الدول الخليجية كالسعودية والبحرين والامارات  بالاضافة الى المنافقين والعملاء  خاصة في الخارج وخلال الشهرين الماضيين بتكثيف ماكناتها الاعلامية  المختلفة  من اجل احباط  عزيمة الشعب الايراني  لكي لايشارك في الانتخابات الرئاسية  او على اقل تقدير ان تكون المشاركة باهتة وضعيفة. وذلك بهدف عكس صورة  مرسومة في مخيلتهم من ان الشعب الايراني  لايرغب  بالنظام القائم وثورته الاسلامية.

الا انه بالامس  استطاع واثبت الشعب الايراني وبحضوره المنقطع النظير وفي ساعات الصباح الاولية والذي لم تعهدها الانتخابات  الماضية بحيث اذهلت وسائل الاعلام العالمية التي كان عددها اكثر من ٥٠٠ وسيلة اعلام مسموعة ومرئية  والتي عكست في تقاريرها الاولية  هذا الظهور الجماهيري الضخم وهذا الاندفاع المنقطع النظير في تقاريرها المباشرة  الى بلدانها بحيث ان بعض الفضائيات الغربية والاسيوية والعربية اخذت بالتغطية المباشرة وكانها انتخابات محلية تخص بلدانهم فمنها من وصفتها بالملحمية ومنها من اصيبت بالدهشة والحيرة لما شاهدته من حضور لافت وحماسي قد لاتشهده في بلدانها وهذه الشهادات الحية هي في الواقع صفعة لحكامها واعلامها المعادي.

وقد اصاب بعض المحللين  المعادين للجمهورية الاسلامية والذين جئ بهم لكي يكملوا مسيرة الاحباط  الذهول بحيث صبت تحليلاتهم رغم  اختلاق بعض الاكاذيب والاشاعات المعهودة في هذا المجال  صبت في صالح طهران.

نعم ويمكننا القول ومن دون مغالاة ان الشعب الايراني بالامس قد رسم صورة جديدة ستجعل من الاعداء اعادة حساباتهم من جديد  لانه وبهذا الحضور استطاع ان يفشل مخططاتهم الاجرامية كما افشلها على مدى اربعة عقود من الزمان ومن الطبيعي جدا فانه خلق حالة من الياس والاحباط لدى كل الاعداء في الخارج والداخل  وهذا هو الانتصار الكبير الذي سيضاف الى سجل انتصارات الجمهورية الاسلامية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: