kayhan.ir

رمز الخبر: 132854
تأريخ النشر : 2021June16 - 20:02

 

في الذكرى السابعة من تأسيسه يقف الحشد الشعبي في خط الصد الأول لتنظيم داعش الارهابي الذي مازال يتواجد كجيوب وخلايا في الغرب والشمال والشرق من البلاد.

وقال مدير مديرية الهندسة العسكرية للحشد الشعبي، أبوعلي الكوفي لقناة العالم:" نحن كتف الى كتف مع قواتنا المسلحة البطلة من مندلي وحتي ربيعة نزولا الي القائم ثم الي السلمان علي مدي 2000 كيلومتر من حدودنا مع دول الجوار وعلى الخط الازرق متواجدين ومدافعين عن العراق".

بعد ان فقد السيطرة علي ثلث مساحة العراق، يستخدم التنظيم الارهابي اسلوب حرب العصابات والتعرض لقطعات الحشد الشعبي والقوات الامنية العراقية لاسيما في المناطق الساخنة في الانبار وصلاح الدين ونينوي وديالي وكركوك وجبال حمرين".

وقال آمر لواء 43 في الحشد الشعبي، مفيد محمد علي لقناة العالم:"قوات الحشد الشعبي منتشرة في جميع قواطع المسؤولية امتداداً لمساحة التراب العراقي مع اخوانهم في القوات الامنية حيث العمليات المشتركة قامت بتوزيع القطاعات بين القوات الامنية وقطاعات الحشد الشعبي وقطاعات الشرطة الاتحادية وقطاعات شرطة محاربة الارهاب. اليوم يمتد الحشد الشعبي من محافظة نينوي نزولاً الى محافظة البصرة لديهم مسؤوليات عديدة مع اخوانهم في القوات الامنية".

ويستعد الحشد الشعبي في ذكرى تأسيسه بعد الفتوى المباركة لاجراء استعراض عسكري ضخم يعكس جهوزيته في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية مستخدماً اسلحة متطورة بينها مسيرات وصواريخ وأسلحة ثقيلة".

ورغم دوره الكبير في دحر داعش والحفاظ علي سيادة العراق لاتخفي الولايات المتحدة الاميركية التي مازالت تحتفظ بقواعد عسكرية في العراق نواياها العدوانية ضد الحشد وتمارس ضغوطاً على الحكومة بهدف تهميشه واقصائه أو حتى توجيه ضربة عسكرية له.

العالم

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: