kayhan.ir

رمز الخبر: 132481
تأريخ النشر : 2021June09 - 20:25

 

 

 

 

ظريف: تعليق حق ايران في التصويت داخل المنظمة أمر مرفوض

 

* العالم أجمع يعلم بأن الشعب الايراني يواجه إرهاباً اقتصاديا منذ زمن ترامب حتى يومنا هذا ويستخدم كورقة مساومة

 

* ارهاب أميركا الاقتصادي عرقل امكانية ايران لنقل مستحقاتها المالية لمنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى

 

* اميركا تمنع ايران من استخدام ونقل الأموال حتى لشراء الدواء والغذاء، فما بالك بدفع مستحقاتها للأمم المتحدة

 

 

طهران - كيهان العربي:- رفض وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف بيان الأمم المتحدة بتعليق حق التصويت للجمهور ية الاسلامية في ايران في المنظمة، وقال: ان ميثاق الأمم المتحدة يعطي الصلاحية للجمعية العامة أن تقرر أن عدم دفع مستحقات أي عضو لأسباب خارج السيطرة يبقي حقها في التصويت داخل المنظمة.

وفي رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش"، أوضح الوزير ظريف أن الحظر المصرفي الأميركي الأحادي هو السبب في عدم دفع إيران حصتها إلى الأمم المتحدة، وبالتالي فإن تعليق حق إيران في التصويت داخل المنظمة "أمر مرفوض".

وقال زير الخارجية في رسالته لغوتيريش، إنه "كما تعلمون ويعلم العالم أجمع أن الشعب الإيراني يواجه حرباً اقتصادية غير مسبوقة، بل ارهاب اقتصادي، منذ قرار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بالخروج من طرف واحد من الاتفاق النووي مع ايران، والذي يتواصل في زمن الرئيس الحالي حيث يستخدمه كورقة مساومة.

واكد أن إجراء الأمم المتحدة بسلب حق الشعب الايراني في التصويت داخل المنظمة الدولية إجراء خاطئ وغير منطقي، مضيفاً أن أحد الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن يمنع ايران من استخدام ونقل الأموال حتى لشراء الدواء والغذاء، فما بالك بدفع مستحقاتها الى الأمم المتحدة، والمؤسف أن الأمين العام للأمم المتحدة لم يكترث لهذه الجريمة طوال السنوات الثلاث الماضية.

وشدد على أن الإجراءات الأميركية "غير القانونية، وارهابها الاقتصادي عرقل امكانية ايران لنقل مستحقاتها المالية لمنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، حيث قامت واشنطن بوضع قيود شديدة على الارتباط المصرفي لإيران بالعالم الخارجي، وتجميد عدة مليارات من الأرصدة الإيرانية في كوريا الجنوبية واليابان والعراق وبعض البنوك الدولية الأخرى.

وأكد وزير الخارجية في رسالته للأمين العام، أن الجمهورية الاسلامية في ايران "ملتزمة بشكل كامل" بأداء مستحقاتها للأمم المتحدة، وبمجرد زوال الظروف القاهرة التي سببتها الإجراءات الأميركية الأحادية غير القانونية، "ستواصل طهران دفع مستحقاتها للأمم المتحدة وباقي المنظمات الدولية".

وكان الوزير ظريف قد قال في كانون الثاني/يناير الماضي، إن الولايات المتحدة تعرقل تخصيص أرصدة إيرانية مجمدة في كوريا الجنوبية لدفع ثمن حق التصويت في الأمم المتحدة.

واوضح أنه كان علينا دفع 16 مليون دولار الى الأمم المتحدة مقابل حق التصويت وتسديد جزء من المتأخرات المستحقة، وقد خصصت الحكومة الأموال وحددت مصدرها من الأرصدة الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، مشيراً الى أن الولايات المتحدة منعت إيداع الأموال في حساب الأمم المتحدة.

وكانت الأمانة العامة للأمم المتحدة وضعت ايران في قائمة الدول المتأخرة عن تسديد التزاماتها لميزانية المنظمة مع عدد من الدول الأخرى.

ويؤدي هذا الإجراء، إذا ما استمر لعامين، الى فقدان الدولة العضو في المنظمة الدولية حقها في التصويت على قرارات الجمعية العامة.

 

 

 

 

 

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: