kayhan.ir

رمز الخبر: 132475
تأريخ النشر : 2021June09 - 20:24

 

 

 

طهران- فارس:- انطلقت المناظرة الثانية بين المرشّحِين للانتخابات الرئاسية في البلاد، وركّزت على مواضيع ثقافية واجتماعية وسياسية.

وتميّزت بأنها أقلّ حدّة من المناظرة الأولى، التي شهدت كثيراً من الاتهامات والسِّجال بين المرشحِين.

كما أتت النسخة الثانية أكثرَ تنظيماً، في الأسئلة والردود، مع تركيز المرشحِين على توصيف المشاكل الداخلية الإيرانية، واقتراح الحلول لها.

وفيما يلي أبرز تصريحات المرشحِين السبعة خلال المناظرة الثانية.

رئيسي: الطبقية هي نتيجة قرارات غير عادلة

قال المرشح إبراهيم رئيسي، ردّاً على سؤال يتعلق بالفوارق الطبقية لدى الشعب الإيراني، وما يقترحه من حلول، "إنه يجب أن تُدفَع الرواتب بصورة عادلة، وينبغي للمناصب والوظائف أن توزَّع بعدل بين أطياف الشعب".

وذكر أنّ عدداً من أسباب الفوارق الطبقية يتعلّق بالقرارات الاقتصادية غير العادلة، وقال إنّ نظام الرقابة على الإنتاج والاستهلاك يمكن أن يتم تنظيمه، الأمر الذي يقلل من هذه الطبقية.

رضائي: مشروعي ألاّ يبقى فقير في إيران

من جهته، ردّ المرشح محسن رضائي على سؤال بشأن "أكثر الأمور محورية بعد الثورة (الإسلامية)، والتي تؤثّر في خلق المشكلات في قطاع العمل، وخصوصاً لدى الشباب"، وقال "مشكلاتكم لها أسباب اقتصادية"، وأضاف "نريد أن نعيد الأمل إلى جيل الشباب، وخصوصاً أننا سمعنا منه شكوى من الوضع الحالي".

 

كما أكد رضائي أنه سيستمرّ في خوض الانتخابات الرئاسية حتى النهاية.

وذكر أنّ مسألة العدالة ومحاربة الفقر، تحتاج إلى قرارات كبيرة، مشيراً إلى أن مشروعه لمجابهة الفقر وتشكيل الكفاية لدى طبقات المجتمع، يتألف من 5 محاور، ويهدف إلى ألاّ يبقى فقير في إيران.

وسأل رضائي: "البلاد التي هي أضعف منا حافظت على قيمة عملتها الوطنية لماذا نحن لم نستطع؟".

جليلي: هناك أخطاء في برامجنا الحكومية

وبشأن سؤال وُجِّه إلى المرشح سعيد جليلي عن برنامجه الانتخابي والقرارات التي سيتّخذها وتحقق مفهوم الدولة القوية، أجاب قائلاً "إذا أردنا أن يثق بنا الناس، فيجب أن نغيّر تصرفات المسؤولين". وأوضح أن "هناك أخطاء في البرنامجين الإجرائي والإداري لدولتنا".

كما رأى أنّ "توضيح نتيجة الفعل من دون البحث في العملية التي أدت إليه، هو سياسة خاطئة"، مضيفاً "إن لم يستطع الناس رؤية نتائج عمل السياسيين، فهذا لا يفيد، ويعني أن عملك كان صُوَرياً فقط".

وعن دور النساء في المجتمع، قال جليلي إنّ "نسبة 50% من السكان، هي من النساء، وفي الـ8 سنوات الماضية، تحدثت كثيراً عن النساء وعرضت مواقف، لكن لم تتحقق نتيجة".

همتي: حكومتي داعمة للأفراد الأكثر تضرّراً

بدوره، قال المرشح عبد الناصر همتي "إني صوت الذين لا صوت لهم، وسلطة الذين لا سلطة لهم، لأن حكومتي هي داعمة للأفراد الأكثر تضرراً".

 

وانتقد همتي منافسه جليلي بالقول: "السيد جليلي يقول إنه لا يجب أن نتلكّأ في أي عمل أو قرار، لكنه أرجأ، لمدة سنتين، رفض مسألة معاهدة مجمّع fatf (المجمّع المالي الدولي)، أو القبول بها".

وذكر أنّ المسائل المتعلقة بالحظر هي أولوية حكومته. وأعلن أنه "ضد احتجاز المدمنين"، مضيفاً "الإدمان ناشئ عن عدم وجود مشاغل، وعن السياسات الخاطئة للحكومة".

قاضي زاده: الشباب أساس حكومتي

المرشح أمير حسين قاضي زاده هاشمي، رأى أنّ واحدة من مشاكل النظام الإداري الحالي هي طريقة تقسيم الوظائف والواجبات، واعتبر أنه يجب أن يتم حذف "الكنكور" (المسابقات الحكومية التي تحدّد التحاق الطلاب بالجامعات وفقاً لعلاماتهم).

وبحسب قاضي زاده، فإن إيران شهدت خلال حكومة حسن روحاني "ارتفاعاً ملحوظاً في الهجرة، وارتفعت أرقام العاطلين من العمل من فئة الشبان".

وفي هذا الإطار، قال إنّ "حكومة السلام (اسم حكومته) ستعمل على مواضيع العائلة والشباب. والفاعلون الأساسيون في هذه الحكومة، سيكونون من الشبّان".

زاكاني: جزء كبير من مشكلاتنا يتعلّق بالمصرف المركزي

وقال المرشح علي رضا زاكاني إنّ "قيمة النموّ لدينا أصبحت 0.8 في المئة، وهذا رقم كارثي. نحن لدينا 3.5 ملايين من الأزواج الذين يعانون العقم". وأضاف "أول قراراتي سيكون تقديم ضمان طبي/اجتماعي إلى هؤلاء الشبان، الذين يريدون أن يُنجبوا الأطفال ولم يتمكنوا".

 

وأشار إلى أنّ جزءاً كبيراً من المشكلات الكبرى للبلاد يتعلّق بالمصرف المركزي، قائلاً إنه كان هناك نوع من تقاذف المسؤولية بين المسؤولين، في هذا الإطار.

ولفت إلى أنّ المشكلات اليوم هي "انعدام العدالة، في مقابل التمييز والفساد، وطلبُ الحرية في مقابل الاستبداد".

مهر علي زاده: طرح المرشح رئيسي غير قابل للتطبيق

من جهته، رأى المرشح محسن مهر علي زاده أن "مطالب السيد رئيسي للحدّ من الطبقية، ليست كاملة ولا تخصّصية". وأشار، في هذا الإطار، إلى أن "لدينا 7 ملايين رب أسرة ليس لديهم راتب ثابت. وهناك، في الحد الأدنى، 3 ملايين منهم من دون أيّ راتب". وقال "يجب، على الأقل، أن نعطي هؤلاء شيئاً يستطيعون من خلاله تأمين قُوت يومهم".

وبالنسبة إلى الحل الذي طرحه رئيسي بشأن مسألة الحدّ من الطبقية، علّق زاده بالقول "أردت أن أقول إنه غير قابل للتطبيق، وغير كامل".

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: