kayhan.ir

رمز الخبر: 132345
تأريخ النشر : 2021June08 - 19:41

 

دمشق- وكالات:- كشف خبراء ومراقبون سياسيون عن دور قسد في تنفيذ مخطط الولايات المتحدة في سوريا، فيما حذرت قبائل سورية ان سوريا ليست افغانستان وستشهد القوات الاميركية تصعيداً ضدها أكبر مما حصل لها في العراق.

ويقول باحثون سياسيون ان الرئيس الاميركي جو بايدن يريد التوجه مباشرة نحو خصوم اميركا الرئيسيين في العالم وهم الصين وروسيا من أجل ابقاء العالم تحت وطئة الاحادية القطبية ومنع تعدد الاقطاب.

ويرى باحثون سياسيون ان بايدن ينظر الى العالم والى سوريا من منظار الديموقراطيين الاميركيين والذي يتمثل بـ"القيادة من الخلف" وأقامة المرابعين في مناطق وبؤر النزاع في العالم.

ويؤكد باحثون سياسيون ان بايدن لايريد ان تنغمس الولايات المتحدة في أي صراع أو حرب جديدة لأنه ادرك ان حروب الجيل الثالث المباشرة للولايات المتحدة كتجربة افغانستان وتجربة العراق كانت حروباً فاشلة.

وتحذر عشائر سورية ان سوريا ليست أفغانستان؛ مهددة ان القوات الاميركية ستشهد تصعيداً ضدها أوسع مما شهدته في العراق.

ويقول وجهاء قبائل سورية في الحسكة ان العشائر السورية تتعامل مع القوات الاميركية كقوة احتلال وبدأت الانتفاضة ضد هذه القوات في عدة مدن.

ويقول وجهاء عشائر سورية ان هذه المواجهات تسببت في استشهاد عدد من ابناء العشائر ما خلق كراهية واسعة ضد المحتل الاميركي.

ميدانيا أعلن مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية في سوريا عن ارتكاب المسلحين 45 انتهاكا لوقف إطلاق النار في منطقة منع التصعيد في إدلب شمال غربي سوريا.

وقال المركز الروسي في بيان له إن مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي في سوريا نفذوا 23 عملية قصف في محافظة إدلب و9 في محافظة اللاذقية و9 في حماة و4 في حلب.

وأضاف المركز أنه لم يرصد أيّ هجمات من جانب الجماعات المسلحة الموالية لتركيا خلال اليوم الأخير.

كما أفاد تقرير نشره موقع المونيتور الاميركي أن قوات سوريا الديمقراطية “قسد” تجري حاليا في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا استعدادات كبيرة تحسباً لأي عملية تركية محتملة ضد مواقعها في المنطقة.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: