kayhan.ir

رمز الخبر: 132337
تأريخ النشر : 2021June07 - 21:24
فيما تنفي مزاعم استهدافها محطة وقود شمالي مأرب..

 

 

 

 

* بدء فعاليات المؤتمر الوطني الأول للأمن السيبراني والمشاركون يؤكدون ضرورة رفع الوعي لدى المواطنين بهذا الخصوص

 

 

صنعاء - وكالات انباء:- نفى عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي مزاعم استهداف الجيش واللجان الشعبية محطة وقود شمال مدينة مأرب.

وشدد على أن لدى وزارة الدفاع اليمنية ما يثبت أنها لم تقصف سوى معسكر المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب.

وطالب الحوثي بتشكيل لجان مستقلة للتحقيق في مزاعم حكومة هادي التي اتهمت قوات صنعاء باستهداف محطة وقود في المدينة.

يذكر أن حكومة الرئيس هادي اتهمت قوات حكومة صنعاء باستهداف محطة وقود في حي الروضة شمالي مدينة مأرب، بصاروخ بالستي وطائرة مفخخة ما أدى الى مقتل 14 مدنياً بينهم طفلة.

كما اعلن الحوثي، أن أنصار الله قصفت فقط معسكرا بمدينة مأرب السبت الماضي، مرحبا بتحقيق مستقل في سقوط ضحايا مدنيين.

وكتب الحوثي في تغريدة له على “تويتر”: “سألنا الأخوة في وزارة الدفاع اليمنية فأفادوا بانهم قصفوا فقط المعسكر الذي في الصورة بالأسفل ولديهم ما يثبت”.

واضاف: نرحب ونطالب بالتحقيق بلجان مستقلة في الموضوع بخصوص ما قيل في مأرب اليوم أو ما هو حاصل من قتل لأطفال الجمهورية اليمنية والمدنيين في جميع المحافظات ممن استهدفتهم أميركا وتحالفها.

وتابع: ما أثبتته التحقيقات فستلتزم الوزارة بدفع التعويضات وأي شيء يلزم عليها فنحن حريصون كماهم الأخوة بالدفاع على أن يلتزم الجميع بالتوجيهات التي أصدرها قائد الثورة منذ اليوم الأول للعدوان، وهو الرد على مصدر النيران وعدم استهداف المدنيين كما هو موجود بالقانون اليمني.. أسال الله للجميع السلامة.

من جهة اخرى بدأت صباح أمس الإثنين، فعاليات المؤتمر الوطني الأول للأمن السيبراني في العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك بحضور عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي وعدد من قيادات صنعاء.

وفي افتتاح المؤتمر أكد محمد علي الحوثي، الحاجة الى مواكبة العلوم والتطور التكنولوجي في المجالات الهامة والحساسة وأهمها الأمن السيبراني.. قائلاً “لدينا عقول يمنية تستطيع أن تبدع في كل المجالات ويجب الاهتمام بها ودعمها”.

من جانبه اكد رئيس حكومة الإنقاذ الوطني الدكتور عبد العزيز بن حبتور، أن الحكومة ستعمل على إنجاح فعالية الأمن السيبراني بكل ما تستطيع.. داعيا كل مسؤول إلى أن يستشعر مسؤوليته تجاه وطنه.

وأوضح أن اليمن ونتيجة العدوان أصبح أكثر تضررا ويجب أن نوقف الهجمة علينا سيما في مجال الأمن السيبراني.. مبيناً أن هناك عمل تشاركي بين مختلف العقول الأكاديمية في القطاعين العام والخاص للخروج بمخرجات عملية تشرف اليمن وتحدث نقلة نوعية.

في هذا الاطار أشار نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن الفريق جلال الرويشان، الى أن الأمن السيبراني وأمن الدولة لا يقل أهمية عن جبهات القتال، ويجب رفع مستوى الوعي لدى المواطنين فيما يتعلق بالاستخدام الصحيح للمعلومات.

بدورة لفت وزير الاتصالات وتقنية المعلومات مسفر النمير، الى أن الأمن السيبراني أصبح أولوية للتعامل مع كافة التهديدات والهجمات الإلكترونية، كما أصبح أهم أركان التنمية لأي بلد وفي اليمن لابد أن نصل إلى مرحلة متقدمة في هذا الجانب.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: