kayhan.ir

رمز الخبر: 132330
تأريخ النشر : 2021June07 - 21:22

 

 

طهران- مهر:- تتواصل الحملات الدعائية للانتخابات الرئاسية في إيران، ويحاول المرشحون إقناع الشارع الإيراني من خلال تقديم خططهم ومشاركتهم في البرامج المختلفة والمناظرات التلفزيونية. هذا ويركز المرشحون على مواضيع مختلفة، أهمها تحسين الوضعِ الاقتصادي، وإنهاء البطالة.

وبعد اجراء المناظرة الاولى والتي جرت بين المرشحين الـ 7 يستعد المواطن الايراني للمشاركة في الانتخابات الرئاسية الـ 13 رغم انه تفصله ايام عن هذا الاستحقاق نحو 10 ايام، ياتي الحديث عن مايريده الشعب من المرشح حيث تتعدد المطالب لكن الاهم لديه هو تحسين الاوضاع الاقتصادية في البلاد.

وقال احد المواطنين: "مانريده من رئيس الجمهورية ان يجعل هموم الشعب وتحسين الاوضاع المعيشية على راس اولوياته وان تعمل حكومته على تثبيت الأسعار ومكافحة الغلاء".

وقال موامن آخر: "اتوقع من الرئيس الجديد الالتزام بالوعود التي يقدمها للشعب في ايام الحملات الدعائية وان يجعل هموم الشعب وتحسين الاوضاع المعيشية على راس اولوياته".

فحديث الاقتصاد قد يبدو اكثر جذبا للمواطن وهو يتابع برامج المرشحين، ينظر المواطن الى بعض الاحصائيات كالتضخم والبطالة ليوجه رسالة الى من دخل في السباق الانتخابي.

وقال احد المواطنين: "انا اتوقع من رئيس الجمهورية الجديد الاهتمام والاعتناء بامور الشعب والرفاه الاجتماعي والبطالة والسيطرة على التضخم".

وتتصاعد الحملات الدعائية مع اقتراب موعد الانتخابات وينتظر الشارع المناظرة الثانية بين المرشحين 7 التي من المقرر ان تجري اليوم الثلاثاء بعد ان تابع الجميع بشغف المناظرة الاولى التي تركزت حول المواضيع الاقتصادية، تخللها جدل حول مواضيع اخرى، وتشكيك بعض المرشحين بمنافسيهم بالقدرة على ادراة الملف خلال السنوات الاربع المقبلة.

اما المناظرة الثانية ستدور حول القضايا الاجتماعية، ثم السياسية، فيما اعربت شريحة واسعة من المواطنين عن عزمها للمشاركة في الانتخابات مطالبة المرشحين الوفاء بالوعود بعد الفوز بالرئاسة.

وعرض المرشحين لبرامجهم الانتخابية في هذه الايام، زاد من توقعات الناخب الايراني في تحسين الاوضاع الاقتصادية والمعيشية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: