kayhan.ir

رمز الخبر: 132282
تأريخ النشر : 2021June07 - 21:14
سقوط صاروخ قرب مركز الدعم الدبلوماسي الاميركي ببغداد..

 

 

 

 

* اغتيال ضابط برتبة عقيد بمنطقة البلديات شرقي بغداد

 

* سياسي كردي: اميركا تريد خلق “حزيران جديد” في العراق

 

بغداد – وكالات انباء:- دعت الرئاسة العراقية القوات التركية الى الانسحاب من شمال العراق، رافضة أن يكون العراق ساحة صراع للآخرين، ومنطلقاً للعدوان على أي أحد.

وأشارت الرئاسة العراقية، الى أن الوجود التركي يُعدّ انتهاكاً لمبدأ حسن الجوار، ومخالفة للأعراف والمواثيق الدولية، مشددة على ضرورة حل المشاكل عبر التعاون، ورفض الممارسات الأحادية.

وكانت بغداد طالبت أنقرة في تموز/ يوليو 2020 بوقف اعتداءاتها على السيادة العراقية فوراً. كما حمّلتها مسؤولية الخسائر البشرية والمادّية الناتجة عن هذه الاعتداءات التي اعتبرت أنها "تسيء للسلم الإقليمي".

يأتي ذلك، بعد أن شنّت الطائرات التركية غارات على مخيم "مخمور" في شمال العراق سقط على إثرها 3 مدنيين شهداء وأصيب 2 بجروح، وفق ما أفاد النائب الكردي رشاد جلالي.

من جهة اخرى اعلن مصدر أمني في العراق، نبأ اغتيال ضابط برتبة عقيد بمنطقة البلديات شرقي العاصمة بغداد.

وقال المصدر، إن مسلحين مجهولين فتحوا نيران اسلحتهم باتجاه ضابط برتبة عقيد في جهاز المخابرات ويدعى "نبراس ابو علي" ضمن منطقة البلديات شرقي العاصمة بغداد.

والضابط الذي تم اغتياله من جهاز المخابرات منسب من هيئة الرقابة المالية وهو متخصص بمراقبة النثريات والموازنه وحالات الفساد المالي ان وجدت في جهاز المخابرات.

على صعيد آخر اكد السياسي الكردي المستقل احمد الجاف، الاحد، بان امريكا تريد خلق حزيران جديد في العراق.

وقال الجاف ، انه "لايوجد اي مبرر في قبول دخول عوائل مخيم الهول السوري الى اي بقعة من ارض العراق مؤكدا بان هؤلاء هم من ساهموا في قتل الالاف من العراقيين من العرب والكرد والتركمان وبقية الاطياف اخرى في مجازر مروعة لاتزال تلوح بالاذهان حتى الان".

واضاف ان "امريكا تريد خلق حزيران جديد في العراق من خلال اعادة عوائل الهول لافتا الى ان مايحدث هي مقدمات لسيناريو جديد يحاك في البيت الابيض مؤكدا بان واشنطن تضغط من اجل نقل كامل لعوائل الهول الى العراق وهنا ستكون الكارثة الكبيرة".

واشار الى ان "القرى الكردية في خانقين وبقية القوميات حتى الان تدفع ثمن هجمات داعش الارهابي ولايمكن القبول بعودة اي عائلة متورطة بارهاب الى اي منطقة محررة".

وتسبب عودة العشرات من عوائل مخيم الهول في موجة غضب عراقية في اغلب المحافظات".

هذا وقتل جندي تركي، متأثرا بجروح أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة، في إطار عملية "مخلب الصاعقة" التي يقول الجيش التركي بانه ينفذها ضد حزب "العمال الكردستاني" شمال العراق.

وكانت أنقرة أعلنت في 23 أبريل الماضي، انطلاق عمليتي "مخلب البرق" و"مخلب الصاعقة" ضد المسلحين الأكراد، في مناطق متينا وأفشين - باسيان، شمال العراق من دون موافقة السلطات العراقية.

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: