kayhan.ir

رمز الخبر: 132055
تأريخ النشر : 2021May31 - 21:23
الاتفاق النووي هو ما تمت صياغته اولا؛ لا اكثر ولا اقل..

طهران-فارس:- اعلن المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة بان مفاوضات فيينا حققت تقدما جيدا ولافتا لغاية الان الا ان هنالك قضايا اساسية مازالت باقية ايضا.

وفي مستهل مؤتمره الصحفي الاسبوعي امس الاثنين اشار خطيب زادة الى زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف الى جمهوريتي آذربيجان وارمينيا الاسبوع الماضي وكذلك زيارة وزير المالية العراقي الى طهران السبت وزيارة نائب رئيس وزراء جمهورية آذربيجان الى طهران الاحد.

واشار الى ان مفاوضات فيينا جارية في الوقت الحاضر وقال ردا على سؤال حول تصريحات مندوب روسيا في المفاوضات ميخائيل اوليانوف بانه لا خطة لحد الان لعقد جولة سادسة: لقد اعلنت الجمهورية الاسلامية موقفها من قبل. اننا نتقدم بالمفاوضات بالدقة اللازمة. اي جولة من المفاوضات كان من الممكن ان تكون الاخيرة. ان تم حل القضايا الاساسية المتبقية فمن الممكن ان تكون الجولة القادمة هي الاخيرة ودون ذلك ستتواصل المفاوضات. مفاوضات فيينا حققت تقدما جيدا ولافتا في اطار فرق العمل الثلاثة الا ان قضايا اساسية مازالت متبقية.     

وحول آلية التحقق من رفع الحظر قال: ان جميع اجراءات الحظر الاميركية المتعلقة بالاتفاق النووي يجب ان تُرفع وان يتم التحقق من ذلك وفق صيغ تحدد في مفاوضات فيينا ومن ثم تعود ايران عن اجراءاتها التعويضية.

وتابع المتحدث باسم الخارجية: ليس هنالك اي طريق مغلق في مفاوضات فيينا التي وصلت الى نقاط رئيسية يجب اتخاذ القرار بشانها وهو امر بحاجة الى الدقة والوقت اللازم. اننا لن نسمح بان تصبح المفاوضات استنزافية كما اننا لا نتسرع فيها، فمعيارنا هو ضمان المصالح العليا للشعب والبلاد وفريقنا المفاوض يتخذ الخطوات وفقا لتعليمات المركز وعلى اميركا ان تتخذ القرار هل ستواصل تراث ترامب الفاشل ام انها ستفتح صفحة جديدة وتعود الى التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي، وان حصل هذا الامر فان رد ايران هو التنفيذ الكامل للاتفاق.

واضاف: ان الاتفاق النووي هو ما تمت صياغته اولا؛ لا اكثر ولا اقل.

وقال متحدث الخارجية بان مفاوضات فيينا لا علاقة لها بقضايا اخرى مثل السجناء وقال: ان الافراج عن الافراد الذين سجنوا بصورة غير قانونية وبلا وجه حق وبذرائع فارغة في اميركا يعد اولوية حاسمة بالنسبة لايران.

واضاف: لو قامت اميركا بتسهيل هذه القضية الانسانية فان اجواء افضل ستسود على مفاوضات فيينا.

وتابع خطيب زادة: ان موقف ايران هو الغاء جميع اجراءات الحظر التي فرضها ترامب ضد ايران بهدف حرمان ايران من منافع الاتفاق النووي وتقويض الاتفاق وتتناقض مع روح ونص ما ورد فيه.

واضاف: ان راي الفريق الاميركي الذي نُقِل لنا عبر اللجنة المشتركة ليس كذلك. لقد اعلنا راينا بصورة حاسمة وواضحة ومن المؤكد انه يجب اتخاذ قرارات جادة في بعض القضايا الاساسية. اعتقد اننا الان في نقطة يجب اتخاذ قرارات محددة حول بعض القضايا.

وردا على تصريحات وزير الخزانة الاميركي بانهم يبحثون بشان اجراءات الحظر التي يساعد رفعها على احياء الاتفاق النووي قال خطيب زادة: ان ما يصرح به المسؤولون الاميركيون انما يتعلق بهم لكننا نحن لن نتنازل عن حقوق الشعب الايراني والاتفاق النووي يجب تنفيذه كاملا، لا اكثر ولا اقل، ولم تكن هنالك مفاوضات حول اتفاق نووي جديد في أي وقت من الاوقات ولم تكن لنا مفاوضات جديدة مع اميركا.

وحول تصريحات وزير الخارجية الاميركي بانهم يسعون لتقوية وتوسيع الاتفاق النووي ليشمل ايضا "انشطة ايران المزعزعة لاستقرار المنطقة" حسب زعمه والانتشار النووي وغيرها قال خطيب زادة: انه عليهم بدلا عن ارضاء العدو اللدود للاتفاق النووي العودة الى التزاماتهم في اطار الاتفاق النووي والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي. ان الخيار الوحيد طريق الحل الموجود على الطاولة هو الاتفاق النووي الموقع عليه في العام 2015 وهو افضل شيء يمكن ان تفكر به الادارة الاميركية الحالية.

واضاف: لو كان من المقرر ان يتم حتى التفكير بقضايا اخرى فهنالك قائمة طويلة لاعمال اميركا وحلفائها الهدامة في المنطقة ولو كانت اميركا مستعدة للحوار بشانها فمن المؤكد انها قائمة طويلة من مثل هذه الاعمال والممارسات.

وحول المقبرة الجماعية التي تم العثور عليها اخيرا في كندا والتي تضم رفات اطفال من السكان الاصليين قال المتحدث باسم الخارجية: هذه تراجيدية انسانية كبرى في تاريخ كندا لا يمكن ان يُطلق عليها سوى الابادة البشرية، ابادة بشرية ضد السكان الاصليين في هذا البلد.

واضاف: للاسف ان الدولة التي تريد اخفاء وجهها خلف قناع حقوق الانسان تحمل في ماضيها مثل هذه الاعمال التي تعد وصمة عار تاريخية في جبينها.

وقال خطيب زادة: اننا نتقدم بالمواساة لسكان كندا الاصليين ونقول للحكومة الكندية بان تتذكر وقوع مثل الاعمال في ارضها كلما ارادت استعراض الدفاع عن حقوق الانسان.

ووصف المتحدث باسم الخارجية العلاقات بين ايران والعراق بانها تاريخية وذات ابعاد مشرقة ومتعددة.

وقال خطيب زادة ردا على سؤال حول الانتخابات القادمة في العراق واعتقال احد قادة الحشد الشعبي: لقد دعونا الجميع دوما في العراق لحل وتسوية الخلافات بينهم في اطار الآليات العراقية. من المؤكد اننا لا نبدي وجهة نظر محددة حول قضايا تحدث في داخل العراق ولقد استخدمنا كل طاقاتنا دوما للمزيد من تعزيز الامن والاستقرار فيه يوما بعد يوم.  

وفي الاشارة الى زيارة مساعد رئيس الوزراء العراقي الى طهران قال: انه تم البحث خلال الزيارة حول العلاقات التجارية وجرت محادثات (بين المسؤول العراقي) مع وزير الاقتصاد والمالية الايراني فرهاد دجبسند حول تسديد الديون المستحقة على العراق لايران وصادرات الكهرباء والغاز الايراني للعراق واستعداد ايران لمواصلة الصادرات ولقد تمت الطمانة بانه لو اتخذ العراق خطوات مؤثرة في سياق تسديد الديون فان هذه المسيرة ستتواصل.

وحول اصدار الترخيص لنقل 125 مليون دولار من ارصدة ايران في العراق الى بنك سويسري قال: ان ديون ايران المستحقة على العراق واضحة. وجميع الاحصائيات موجودة لدى البنك المركزي ويجب السؤال من هذا البنك حول التفاصيل. هذه المحادثات جرت في طهران وبغداد وكانت هذه القضية احدى القضايا التي جرى البحث حولها خلال زيارة السبت وتتم متابعتها في الوقت الحاضر.

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: