kayhan.ir

رمز الخبر: 131922
تأريخ النشر : 2021May30 - 20:28

 

دمشق- وكالات:- كشف نائب وزير الخارجية السوري بشار الجعفري، عن عقد لقاءات بين سوريا والأتراك.

وأكد الجعفري، في حوار متلفز أن "تركيا تحتل أراض في سوريا تعادل مساحتها 4 أضعاف مساحة الجولان".

وكشف الجعفري عن "لقاءات أمنية حصلت بين سوريا وبين الأتراك، لكنها لم تسفر عن شيء"، على حد قوله، مشددا على أن "قطع تركيا للمياه عن السوريين في شمال بلاده لا يعبر عن حسن الجوار".

وتابع بشار الجعفري: الضرر الذي تحدثه تركيا بحق الشعب السوري ضرر لا يقاس على الإطلاق.

كما اعتبر نائب وزير الخارجية السوري أنه ثبت للجميع أن "هذه الانتخابات مقياس الانتصار والهزيمة عند البعض"، معتبراً "أن ذهاب الرئيس الأسد للتصويت في دوما هو ذروة الإعلان عن النصر".

 وقال  الجعفري "إن الانتصار السوري هو انتصار على المشروع الإرهابي الذي كلّف تريليونات الدولارات"، وأضاف أن "الغرب يخطئ معنا عندما يفرض معاييره الانتخابية علينا ولا يمكن لأحد أن يقبل بهذا، وأن دمشق عادت لتلعب دوراً في المشهد الاقليمي ولتفرض نفسها كرقم لا يمكن تجاوزه".

وإذ أكّد أنه وبعد 10 سنوات "كانت الحرب على سوريا سبباً لتبني مجلس الأمن 11 قراراً لمكافحة الإرهاب"، أشار إلى أنه و"منذ اليوم الأول كنا بحالة هجومية في مجلس الأمن لأن الحق معنا، مشيراً إلى أن دمشق عادت لتكون قبلة الدبلوماسية العربية".

نائب وزير الخارجية السورية شدد على أن "دمشق جزء من اللجنة الدستورية، ونسير بها لأنها جزء من إرادتنا السياسية ولم تفرض علينا"، مؤكّداً أن "ما جرى هو تصويت على الخيارات الاستراتيجية الكبرى لسوريا بما فيها التحالفات مع الأصدقاء، وأن الناس صوتوا لتحالفاتنا ولدعم محور المقاومة ولتحالفنا مع حزب الله".

واعتبر أن "السبب الرئيسي للصدام مع المصالح الغربية هو المشروع  الصهيوني في المنطقة"، معتبراً أن "الشعوب العربية تسبق حكوماتها في معرض حماية حقوق الفلسطينيين"، وأِشار كذلك إلى أن "مفردات الطائفية والمذهبية لم تعد تؤثر على السوريين والوعي السوري هو أحد أسباب انتصارنا".

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: