kayhan.ir

رمز الخبر: 131850
تأريخ النشر : 2021May28 - 20:38

بيروت – وكالات انباء:- اكد نائب الأمين العام لحزب الشيخ نعيم قاسم، بأن صحة الأمين العام لحزب السيد حسن نصر الله حفظه الله بخير والحمد لله تعالى.

وقال الشيخ قاسم أمس الجمعة، لقد أصاب السيد نصر الله عارض صحي طارئ خلال الأيام السابقة وكان يحتاج الى يومين أو ثلاثة للشفاء منه، ولكن لأن محبيه ينتظرون كلامه في 25 أيار، فإن عدم الإطلالة كانت ستثير تساؤلات في غير محلها، وكان من الأفضل أن يطل رغم عدم الشفاء الكامل حتى يكون الى جانب المحبين الذين ينتظرون كلماته في هذه المرحلة المهمة والحساسة. والأمين العام بخير إن شاء الله.

وحول المقاومة في لبنان قال لا يحتاج الحديث عن ردع مقاومة حزب الله للعدو الصهيوني الكثير من الأدلة، فخلال 21 عامًا قام الكيان الاسرائيلي مرة واحدة بعدوان سنة 2006 بتوقع أن يسحق المقاومة في لبنان، لكنه فشل فشلًا ذريعا، ومنذ 15 سنة حتى الآن (منذ 2006 وحتى 2021) ما يزال كيان العدو الصهيوني مردوع بكل ما للكلمة من معنى، وهذا دليل على ما تركه التحرير والنصر في عدوان سنة 2006 من آثار على "اسرائيل" كي لا تتجرأ أن تدخل الى عدوان بأي صورة أو شكل لأنها تعلم تمامًا أن رد المقاومة سيكون قاسيًا جدًا، خاصة أن إمكاناتها وأساليب عملها تتطور بشكل غير عادي خلال السنوات السابقة وهي الآن في وضع أفضل بكثير مما كانت عليه أثناء التحرير أو بعد عدوان 2006.

وردا على السؤال ما هو ردكم على الذين يحاولون اللعب على الوتر المذهبي للتفريق بين فصائل المقاومة في المنطقة؟

قال الشيخ نعيم قاسم عمل المقاومة ضد الكيان الصهيوني لا ينتمي الى مذهب، إنما ينتمي الى عنوان المقاومة الشريفة الاسلامية والوطنية والقومية والانسانية وبالتالي كل من يحاول أن يدق إسفينًا في داخل علاقات الحركات المقاوِمة يتصرف بطريقة عبثية لأن مستوى التفاعل والاندماج في العمل المقاوم ظهر بشكل جلي في المحطات المتعددة وخاصة في آخر محطة حيث تبين أن مستوى التفاعل بين المقاومين على امتداد المنطقة هو تفاعل كبير جدا لا يلحظ ولا يراعي أي اعتبار مذهبي أو طائفي.

 

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: