kayhan.ir

رمز الخبر: 131397
تأريخ النشر : 2021May21 - 19:20

يبحث الخبراء دائما عن طرق تساعد على إبطاء عملية شيخوخة الجسم. واكتشفوا أن هناك بكتيريا تعيش في فم الإنسان، يمكن أن تعاني من نقص نترات مصدرها نباتي.

وتشير مجلة Redox Biology، إلى أنه ليس سرا احتواء معظم النباتات على مركبات غير عضوية يطلق عليها نترات. وهذه المركبات تستخدم على نطاق واسع في عمليات تسميد الأراضي. ويحتوي الشمندر (البنجر) والخس والسبانخ والكرفس والجزر على نسبة عالية من النترات.

وبالطبع غالبية الناس تعتبر النترات مادة مضرة. بيد ان الدراسات التي أجريت مؤخرا، تعيد الاعتبار لهذه المادة، عندما تكون بكميات صغيرة لا تشكل خطورة على الصحة.

وقد أظهرت نتائج دراسة جديدة، أنه بفضل البكتيريا التي تعيش في تجويف الفم، تتحول النترات الموجودة في الطعام إلى أكسيد النتريك. وهذا الأكسيد يساهم في تنظيم عمل الأوعية الدموية ونقل الإشارات الكيميائية إلى الدماغ. أي أنه مادة مهمة لعمل الجسم بصورة صحيحة. وعند كبار السن تتباطأ عملية إنتاج هذا الأكسيد داخل الجسم، ما يؤدي إلى ضعف في عمل الدماغ والقلب والأوعية الدموية.

واتضح لباحثين من جامعة إكستر البريطانية، من نتائج تجربة استمرت 20 يوما أجروها بمشاركة 26 شخصا من كبار السن الأصحاء، تناولوا خلالها مرتين في اليوم عصير الشمندر الغني بالنترات لمدة 10 أيام، وفي الأيام العشرة التالية تناولوا عصير شمندر وهميا (من دون نترات)، أن تناول عصير الشمندر يساعد على زيادة البكتيريا المفيدة في تجويف الفم لدى الأشخاص الذين أعمارهم 70-80 عاما. ومقابل هذا ينخفض عدد البكتيريا الضارة.

وأظهرت النتائج، أن عصير الشمندر خلق بيئة مواتية للبكتيريا التي يرتبط وجودها في الجسم بصحة القلب والأوعية الدموية والدماغ. بالإضافة إلى هذا انخفض مستوى ضغط الدم الانقباضي لدى المشاركين في التجربة.

واكتشف الباحثون، أنه بعد تناول مكملات من النترات، انخفض عدد بكتيريا Prevotella-Veilonella. وهذه البكتيريا ترتبط بتطور عمليات الالتهاب. كما يشير الباحثون، إلى أن انخفاض عدد بكتيريا Clostridium difficile، التي تسبب التهاب الأمعاء والإسهال.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: