kayhan.ir

رمز الخبر: 131350
تأريخ النشر : 2021May19 - 20:57

نتنياهو عندما يعلن استمرار عدوان على قطاع غزة يعني ارتفاع عدد الشهداء الذين يسقطون جراء غاراته العشوائية الوحشية، لكن لا افق لديه في كيفية خروجه الذي اوقع جيشه فيه، في الوقت لاتزال فيه مقاومة غزة تمطر عمق كيانه بالصواريخ دون توقف، وسط اضراب شامل وتظاهرات تعم الضفة واراضي 48 المحتلة.

وقالوا: ان تجزئة هذا الصراع بات خطيرا جداً، خاصة بعدما اتحد الشعب الفلسطيني بكل مقوماته خارج كل الصراعات التي كانت قائمة وحتى التي كانت تريد التفاوض اصبحت تحت عنوان واحد وهو خيار المقاومة ان كانت مقاومة شعبية او مسلحة"، واعتبروه بانه يعد انتصاراً كبيراً.

واضافوا ان الاعلام العبري اصبح يتحدث بشكل واضح ان هذه المواجهة مع غزة يجب ان تنتهي وكلما استمرت هذه المواجهة فلن تكون في صالح "اسرائيل" لان احداث غزة قد احيت الضفة الغربية وانتفضت لأول مرة بمعظمها لمواجهة المحتل، وهو ما يمثل خطرا حقيقيا يزعزع امن الضفة والذي ترجم بعمليات مقاومة واطلاق النار كما حدث في قصف حاجز بيت ايل الاسرائيلي في الضفة الغربية. وان هذا يعني ان العدوان الصهيوني قد وحد الفلسطينيين.

ونبهوا الى نقطة مهمة وهي ان المقاومة الفلسطينية اذا استطاعت وصمدت امام جبروت الآلة العسكرية الغربية والصهيونية وتفرض شرطاً ولو واحداً وهو الحفاظ على المقدسات او عدم المساس بحي الشيخ جراح، فان هكذا شرط سيكون بمثابة سقوط الانظمة المطبعة، في مقابل بدء غليان الشعوب العربية والاسلامية التي تنتظر نتائج الداخل الفلسطيني.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: