kayhan.ir

رمز الخبر: 131340
تأريخ النشر : 2021May19 - 20:46

 

غالب قنديل

يؤكد التاريخ المعاصر لمنطقتنا وحدة الصراع والترابط العضوي بين بلدان الشرق العربي، وتبادل التأثير والتفاعل عبر الحدود، بحيث أن كل تقدّم أو تطوّر في بلد من بلدان المشرق يشعّ في المنطقة، وينعكس بنتائجه على سائر بلدانها وأهلها. وهذه حقيقة تاريخية تؤكدها التجارب والوقائع، خصوصا خلال العقود الخمسة الأخيرة، ومنذ قيام محور المقاومة، عبر ثبات التحالف الوثيق بين سورية وإيران، الذي أعقب الثورة الإيرانية بقيادة الإمام الخميني، وبالتالي نشوء محور إقليمي، رعته القيادتان السورية والإيرانية، توسّع في مسار الصراع خلال العقود الأخيرة، فضمّ الى إيران وسورية العرق ولبنان واليمن وفلسطين، وبات بالتالي منظومة متكاملة، تتبادل الإسناد والدعم في محطات الصراع الفاصلة ضد الهيمنة الاستعمارية الرجعية وحروبها ومخططاتها.

أولا: إن حقيقة الترابط الوثيق بين بلدان محور المقاومة والتحرّر تجسدت بقوة وثبات في معارك الدفاع عن بلدان الشرق ضد الفصول الأعنف من الغزوة الاستعمارية الصهيونية، ولا سيما ما مثّله إطلاق وحوش التكفير ومشاريع الفتنة المذهبية المدمّرة لتمزيق المنطقة. وقد استطاع هذا المحور بثباته ووعيه أن يقيم معادلات قاهرة، وأن ينسّق الجهود ويتشارك الخبرات في سحق هذه الموجة العاتية من العنف الدموي، التي أراد بها المخطّطون الصهاينة والغربيون أن يثأروا من حلف المقاومة الإقليمي بعد ما ألحقه من الهزائم بالكيان الصهيوني، خصوصا بعد نشوء معادلات الردع، التي كسرت الغطرسة الصهيونية، وغلّت يد العدوان.

راهن المخططون الأميركيون والغربيون على فلاح حروب التكفير والإرهاب ونجاحها في تدمير الشرق وتفتيته، عبر إحياء مناخ عصبي تناحري في بلدان المنطقة العربية. ويمكن القول، بعد سنوات سوداء انقضت، وخيّمت فيها طيور الظلام على بلدان المنطقة، ولا سيما "بلاد الشام"، أن مرحلة جديدة تترسّخ بفضل تلاحم محور المقاومة وثباته ووعي قياداته، التي تصدّت بشجاعة وثبات للفتنة المذهبية المدمرة، وصانت روابط الأخوّة والوحدة بين سائر مواطنيها، وقطعت الطريق على طيور الظلام ورسل الموت والإبادة، الذين أفلتهم الاستعمار الغربي، ودعمهم الكيان الصهيوني بصورة سافرة لتدمير محور المقاومة، ولتخريب المشرق عن بكرة أبيه، بكل ما فيه من صروح حضارية وعمرانية منذ التاريخ القديم. فهذا المشرق هو مهد الحضارة الإنسانية بحق.

ثانيا: إن انتصار سورية شكّل علامة فارقة، وأول بشائر مرحلة تاريخية جديدة، تشهد هزيمة الخطط الاستعمارية المعاصرة لإخضاع بلداننا وتدميرها. وصمود سورية، كما نهوضها، يشعّ من حولها وفي إقليمها. فهذه القلعة تتبادل مع جميع الأشقاء وشركاء المصير عوامل القوة وثمار النصر. وهذا عهد سورية في جميع المراحل الحرجة. وهي كانت الظهير والسند لجميع أشقائها في محنهم والمراحل القاسية، التي اجتازوها في مجابهة العدوان الصهيوني والتآمر الرجعي. ويذكر الجميع في الشرق ما قدّمته سورية الأسد لنجدة إيران وتحصين ثباتها الاقتصادي، عندما اشتدّ عليها الحصار الخانق بعد انتصار الثورة، وخلال الحرب الظالمة، التي عُرفت بـ "حرب الخليج"، وقد وقف خلفها الأميركي والغرب بمعونة الرجعية العربية.  وهذ الـ سورية بثباتها وإرادتها التحرّرية بقيادة الرئيس بشار الأسد، نجدها دائما حاضرة ومبادرة بكل صمت وتواضع لمساعدة الأشقاء، ولها الكثير على العديد من البلدان العربية وأهلها نتيجة نخوتها وحرصها على دعم الأشقاء ومساندتهم في معارك التحرّر واجتياز المحن. ولذلك يغدو التضامن مع سورية اليوم تحصيل الحاصل، وأقلّ موجبات الأخوّة والعرفان لها بدورها. فكفى ما قدّمته من مساهمات في بناء بيئة إقليمية وقومية سليمة ومعافاة، تحمي إرادة التحرّر وتطلعات النمو والتقدم لجميع بلدان المنطقة وشعوبها.

ثالثا: من الطبيعي أن نُظهر حماسة للتعافي السوري، ولنهوض القوة السورية، وليس في ذلك تحزّب سياسي أعمى لدولة شقيقة ولرئيسها المقاوم، بل إدراك عميق لمغزى التحولات، التي يؤسس لها نهوض القوة السورية على مستوى المنطقة، وما يشعّ به من نتائج وانعكاسات إيجابية، ستنعم بها جميع بلداننا وشعوبنا في هذا الشرق. وكفى بالتاريخ عِبرة أن شموخ سورية وصعودها كان دائما بشارة عهد جديد من النهوض المشرقي الحضاري ولاقتصادي. وهذه عِبرة التاريخ القديم والحديث.

إن الوضع الإقليمي الجديد، الذي ترسم آفاقه التحولات الجارية في إيران وسورية والعراق وفلسطين ولبنان، يقود الى تبلور حالة تاريخية غير مسبوقة، يمكن لتناميها وتشكّلها السياسي، عبر تعميد الشراكة باتفاقات، تتخطى وحدة الخيار المقاوم والتحرّري الى منظومات إقليمية اقتصادية وخطط مشتركة لتنمية الموارد ومراكمة الثروات وتطوير البنى الاقتصادية المتقدمة، التي ستكون الوثبة التكنولوجية الإيرانية رافعتها الأكيدة بروح التضامن وبأقلّ التكاليف على جميع البلدان الشريكة في خيار المقاومة والتحرّر. وهذه بشارة عظيمة لشعوبنا، حملتها المبادرات الإيرانية الأخيرة والخطوات الهائلة، التي قطعها الأشقاء الإيرانيون في طريق التقدم الاقتصادي والتكنولوجي بعد انتصارهم على منظومة الحصار والعقوبات، ورضوخ الغرب الاستعماري للحقائق القاهرة. وهذه البشارة العظيمة بانهيار الحصار ومنظوماته أمام صلابة الإرادة الاستقلالية ستشعّ من حولها على سورية والعراق ولبنان وفلسطين واليمن وسائر الشركاء المشرقيين للجمهورية الإيرانية. كما إن هذا المناخ سينشئ بيئة إقليمية معافاة، تنهض فيها قوى المقاومة والتحرّر، وتنتعش فلسطين بشعبها المنتفض ومقاوميها الأبطال، مسوّرة بمعادلات الردع، التي تكتّف الكيان الغاصب بسواعد "أخوة التراب" من لبنان وسورية والعرق واليمن وإيران.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: