kayhan.ir

رمز الخبر: 131299
تأريخ النشر : 2021May18 - 20:15

 

كيهان العربي - خاص:- تتواصل الاحتجاجات الشعبية ومسيرات التضامن العالمي مع أهالي غزة وانتفاضة القدس وتنديداً بإجرام الكيان الصهيوني، في العديد من مدن العالم رغم أن العديد من الحكومات العربية قبل الاوروبية منعت القيام بذلك.

وقد واصل احرار العالم رفضهم للعمليات الاجرامية الصهيونية ضد الأبرياء العزل في قطاع غزة الذي يعيشون النار والدم لليوم الاسع على التوالي، كما اعلن المتظاهرون رفضهم لإجراءات كيان الاحتلال اللقيط من اجراءات احتلالية وتوسعية في القدس المحتلة وتهجير سكان حي الشيخ جراح.

فقد شهدت صنعاء والعديد من مدن اليمن مسيرات شعبية حاشدة يومي الأثنين وأمس الثلاثاء هي الأكبر على المستوى العربي والاسلامي والعالمي رغم تعرض الشعب اليمني المتواصل لعدوان التحالف السعودي الاماراتي الاميركي للعام السادس على التوالي.

وقد شهدت العاصمة التركية اسطنبول أمس الثلاثاء استمرار التظاهرات الشعبية رفعت خلالها الاعلام الفلسطينية ونُظمت تظاهرات من اتراك وجاليات عربية واسلامية، كما نظمت كل المدن الكبيرة في العالم الاسلامي تضامنا واسنادا لفلسطين وشعبها ومقاومتها.

وقال مشاركون في التظاهرات:"غزة لن تنكسر برجالها وشبابها ونسائها وأطفالها، تُقصف المنازل في غزة بعنف علی رؤوس ساكنيها الا ان غزة دوماً تثبت انها الدرع الاول والحامي للأمة العربية والاسلامية".

واضافوا:"جئنا اليوم الی هنا لنوصل رسالة للعالم اجمع ان الفلسطينيين علی حق وانهم لن يستسلموا حتی الرمق الاخير، اما رسالتنا الاخير. وغزة لن تستسلم ونقول نحن مع غزة ومع المقاومة حتی الرمق الاخير باذن الله تعالی".

وقال الدكتور القيادي في حركة حماس، عبدالمعطي زقوت:"انتم لستم وحدكم في الميدان، الامة كلها معكم، سلمت اياديكم وصواريخكم، التي تدك اليوم عاصمة الكيان الصهيوني المسخ".

وشدد:"بعد ان يأسنا من الصمت العربي والخليجي ازاء القضية الفلسطينية، هنا في تركيا وفي دول اوروبا وحتی في اميرکا الجنوبية في تشيلي والبرازيل هنالك حركات احتجاجية هذه الايام واعتقد ان هذه الاحتجاجات ذات فائدة كثيرة لدعم القضية الفلسطينية".

وقبل ذلك شهدت العاصمة الهولندية أمستردام وقفة وتظاهرة حاشدة رفع خلالها المشاركون اللافتات والصور التي تظهر بشاعة جرائم الاحتلال مطالبين بمحاسبته على جرائمه وانتهاكاته المتواصلة للقانون الدولي.

وفي مدريد بإسبانيا تجمع الآلاف من المتظاهرين منددين بالعدوان الإسرائيلي على غزة ومؤكدين على حق الفلسطينيين في أرضهم وفي مقاومة الإحتلال.

كذلك تظاهر الالاف في شوارع العاصمة البريطانية لندن مطالبين الحكومة البريطانية بممارسة الضغط على كيان الاحتلال لوقف عدوانه ضد الشعب الفلسطيني.

وخرجت مسيرات مؤيدة للفلسطينيين في جميع أنحاء أوروبا ومدنها من فرنسا وبلجيكا الى إيطاليا وألمانيا والنمسا وغيرها.

فقد رفض عمال في ميناء ليفورنو الايطالي تحميل باخرة اسياتك ايلند مستوعبات فيها متفجرات وقذائف، كان من المقرر ان يتسلمها الكيان الصهيوني في ميناء اشدود وتبع العمال اتحاد نقاباتهم في ليفورنو، والذي قرر مشاركة عماله في تظاهرة كبيرة شهدتها روما.

كما تظاهر الاف المتضامنين مع فلسطين والفلسطينيين في مدن عدة بينها نيويورك وبوسطن وواشنطن وديربورن وميشيغان مطالبين الرئيس الأميركي جو بايدن، بالتوقف عن دعم تل ابيب وبالضغط عليها لوقف الهجمات العدوانية على قطاع غزة ورافعين يافطات كتب عليها حرروا فلسطين أنهوا الاحتلال.

وفي مدينة مونتريال بكندا ردد المتظاهرون هتافات "أوقفوا الاحتلال وحياة الفلسطينيين مهمة و لا للتطهير العرقي" داعين الى وقف الفصل العنصري الذي يمارسه الاحتلال العنصري.

وعقب مسيرة حاشدة تجمع المتظاهرون أمام القنصلية الإسرائيلية في مونتريال وحطموا نوافذها بالحجارة.

والى العاصمة الأردنية عمان يتواصل خروج الالاف بمسيرة دعم لأشقائهم الفلسطينيين ضد العدوان الإسرائيلي تحت عنوان "المقاومة عنوان التحرير" بمشاركة فعاليات حزبية ونقابية وشعبية مرددين هتافات مؤيدة للمقاومة ورافعين لافتات كتب عليها "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"و"القدس عاصمة فلسطين الأبدية".

والى لبنان الجار ايضا، تواصلت الفعاليات والتحركات الشعبية والحزبية المنددة بالإعتداءت الدموية الإسرائيلية على قطاع غزة.

ونظمت الجماعة الإسلامية في لبنان وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في بلدة العباسية الحدودية، شارك فيها عدد كبير من الفاعليات من المناطق اللبنانية كافة مرددين الهتافات الداعية الى نصرة الشعب الفلسطيني، والتصدي لجيش الاحتلال الإسرائيلي وفكره التدميري.

وفي مونتريال ومدن كندية أخرى نظمت تظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين طالب المشاركون فيها بـتحرير فلسطين ووقف جرائم الحرب التي ترتكبها، قوات الاحتلال.

وحمل المتظاهرون أمام القنصلية الإسرائيلية العامة لافتات تتّهم تل ابيب بانتهاك القوانين الدولية، وتدعوها إلى التوقف عن قتل الأطفال.

وفي تورونتو اندلعت صدامات بعد قيام مؤيدين للكيان الاسرائيلي بالاعتداء على المتظاهرين المؤيدين للقضية الفلسطينية، تدخلت على اثر الشرطة مستخدمة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: