kayhan.ir

رمز الخبر: 131243
تأريخ النشر : 2021May18 - 19:43

بيروت- وكالات:- لم تدم "الهدنة" النسبية بين لبنان والسعودية عقب حصار الرياض المتمثل في منع الفواكه والخضار والصناعات الغذائية اللبنانية من دخول أراضيها واختطاف السلطات السعودية للفنان اللبناني سمير صفير.

تصريح وزير الخارجية اللبناني، شربل وهبة، لقناة "الحرّة" الأميركية عن دول لم يسمّها بأنها أنشأت تنظيم "داعش" وموّلته، اتُّخِذ ذريعة من قبل أتباع دول الخليج الفارسي في لبنان، لشن حملة عليه، والتهويل بقطع العلاقات بين تلك الدول ولبنان.

وهبة، وفي سياق ردّه على سؤال عن سلاح حزب الله، ذكّر بأن الأخير دافع عن سيادة لبنان وحرّر الجنوب من الاحتلال ، ليضيف أنه في المرحلة الثانية "أتت دول المحبة والصداقة والأخوّة بتنظيم داعش الإرهابي وزرعوه في سهل نينوى والأنبار وتدمر بتمويل منهم".

وبعد انتشار مقابلة وهبة، أشيعت أجواء حول امتعاض الرياض من حديثه، وعن توجه الى سحب السفير السعودي من لبنان، من دون أن يصدر أي بيان أو تعليق رسمي.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: