kayhan.ir

رمز الخبر: 131193
تأريخ النشر : 2021May17 - 19:45

ايهاب زكي

وكأنّ هذا الكيان اللقيط لم يرتكب سوى جريمة قتل المدنيين أطفالاً ونساءً في غزة، وكأنّه قبل وبعد هذه الجرائم كان وادعاً، فهذا العدو ليس موسمي الجرائم.. فجِبلّته الإجرام وطبيعته العدوانية ومجرد وجوده هو جريمة مكتملة الأركان. حتى لو عاش 73 سنةً سيبقى بناؤه للمستوطنات جريمة حرب، حيث إنّها تُقام على أراضٍ خضع أصحابها للتهجير والتطهير العرقي، كما أنّه عدوٌ لا تردعه القوانين الدولية ولا تردعه الإدانات ولا شعائر التضامن، إنما يردعه القتل فقط. لو أُبيدت غزة عن بكرة أبيها لن يرف للعالم جفن، اللهم بعض دموع التماسيح في المحافل الدولية والإقليمية، بينما قتل مستوطنٍ واحدٍ يجعل العالم واقفاً على قدمٍ واحدة، وهذا وحده ما يردع العدو، ووحده ما يجعل لغزة صوتاً، كما قال مظفر النواب "مسدسك القانون الدولي"، وفي غزة اليوم صاروخ هو القانون الوحيد الذي تعرف "إسرائيل" تهجئته، وتفهم أبوابه وبنوده وفصوله عن ظهر قلب، ولغزة محور متكامل يجعل من صاروخها أكثر وهجاً وأشد إيلاماً.

على أعتاب اليوم الثامن للعدوان العسكري على غزة، يبدو العدو أكثر وهناً وأشد غيظاً، فهناك تخبطٌ لا تخطئه العين على كل المستويات سياسياً وعسكرياً واستخبارياً، فما تسميه "إسرائيل" بنك أهدافٍ يتبجح ناطقوها باستهدافه، ما هو إلا أجساد الأطفال وجدران المنازل. العمى الاستخباري الذي يعاني منه العدو في غزة، جعل من قواته "جيشاً" طائشاً. والعمى الاستراتيجي زاد سياسييه رعونة على رعونة، فلا يوجد "دولة" تُستدرج إلى كل هذه الأفخاخ الأمنية والعسكرية والسياسية، وتقع فيها إلّا إذا كانت شديدة الحُمق. ويبدو أنّ العقل الاستراتيجي لـ"دولة" العدو تكلس منذ العام 1967. والحقيقة أنّي لا أريد الدخول في متاهة المقارنة بين عقل العدو الاستراتيجي، والعقل الاستراتيجي لما كان يسمى في سوريا بـ"الجيش الحر"، أو كل تلك المجاميع عملاقة العضلات متقلصة العقل، حيث كان يستقر عقلها الاستراتيجي في نهاية المطاف عند لون الباص الأخضر، ولكنّي لا أرى فارقاً على الإطلاق بينهما، سوى بعض الشكليات التي لا أثر لها على المضمون، وقد تكون تلك التنظيمات متفوقة في قناعة اللحاق بالحافلة الخضراء قبل ضياع الفرصة.

إنّ شروط المقاومة لوقف النار قاسية جداً، وهي تختلف جذرياً عن شروط المعارك السابقة، حيث كانت تقتصر على ما يعني غزة خصوصاً برفع الحصار، وهي شروط ليست ذات دلائل عميقة سياسياً واستراتيجياً، وبخلاف أنّ من يقوم بالتفاوض حولها سياسيون، فهي ذات طابعٍ إنساني معيشي، بينما شروط المقاومة في هذه المعركة شروط سياسية بحتة واستراتيجية بامتياز، فهي في حال تحققها واستسلام العدو لها، تعني اعترافاً بألّا عواصم له وألّا قدس له وألّا سيادة له وألّا ولاية له. ويدرك العدو أنّ هناك محوراً يتربص به، ويتصيّد مواطن ضعفه التي تتفاقم وتتزايد ساعة بعد ساعة، وليس يوماً بعد يوم، وبالتالي، سيضع هذا الضعف والهوان حتى أمام غزة، وظيفة الكيان الاستعمارية التي أنشئ من أجلها على المحك، لذلك ليس من السهل على نتن ياهو أو أيٍ من أركان حكمه القبول بالشروط، وهو ما يجعل سيناريو إعلان وقف النار من جانبٍ واحد، مع الاحتفاظ بحق الردّ سلماً محتملاً لتجنب الاعتراف بالهزيمة، لأنّ السيناريو أو السيناريوهات البديلة، كلها ذات نتائج أشدّ خطورةً على الكيان ومصيره. فلو تصوّرنا إصرار العدو على الذهاب بعيداً في هذه الحرب، بكل ما يحتمل هذا الذهاب من تدحرج كرة النار إلى خارج الحدود، يجعل من سناريو التهدئة المنفردة مع خطاب نصر استعراضي لقادة العدو، أقصر الطرق لإطالة عمر الكيان بضع سنين.

اليوم وحتى كتابة هذا المقال، دخلت هذه المعركة حالة الستاتيكو. فالقصف "الإسرائيلي" يقابله قصف المقاومة حسب قوته وآثاره، وهذه الحالة لن تطول لأنّها تمثل هزيمة "إسرائيلية" بالتقسيط، وفيها الكثير من الألم المؤجل والمعجل، لذلك فإنّ الخروج من هذه الحالة وتطوير العدوان، مغامرة لا يمكن لـ"إسرائيل" احتمال كوابيسها، وهذا نظراً لأنّ صاروخ غزة يمتلك عمقاً استراتيجياً، وهذا العمق في بيروت ودمشق وبغداد وطهران وصنعاء، هو ما جعلنا اليوم نعايش لحظات النصر ونلمسها لمس اليد. ولنا أن نتصوّر سقوط دمشق وكيف كانت ستكون حال صواريخ غزة، بمثابة ألعابٍ نارية لا تصلح سوى للتناكف الداخلي. فصمود دمشق وانتصار محورها، جعل من هذا الصاروخ سيفاً قرب العنق "الإسرائيلية"، لذلك سيكون من شديد الرعونة إقدام "إسرائيل" على أي تطويرٍ للعدوان، وسيكون من شديد الحماقة إبقاء الستاتيكو القائم طويلاً.

 وحتى على مستوى ثنائية المعركة، فإنّ العدو استنفد أوراقه جميعاً، بعكس المقاومة التي لم تستخدم سوى ما تيسر من أوراق القوة لديها، والتي لا زالت تحتفظ بالكثير منها، لذلك ستعمل كل الأطراف خصوصاً الولايات المتحدة على إنقاذ ما يمكن إنقاذه، والخروج بأقل الخسائر الممكنة، حيث أصبح واضحاً أنّ الإصرار على العدوان وإطالة أمده لا يعمل في صالح "إسرائيل"، ولكن كيفما انتهت هذه الجولة تطويراً أو استسلاماً، فإنّ العدو سيدفع ثمنها باهظاً من عدّاد سنيّ بقائه.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: