kayhan.ir

رمز الخبر: 131162
تأريخ النشر : 2021May16 - 20:06

طهران - كيهان العربي:- اصدر 250 نائبا في مجلس الشورى الاسلامي بيانا أمس الاحد يؤكد على دعم محور المقاومة وتحرير القدس الشريف.

وجاء في البيان الذي تلاه عضو هيئة رئاسة مجلس الشورى الاسلامي محسن دهنوي في الجلسة العلنية: ما يقرب من 8 عقود من الجريمة وقتل الأطفال وعربدة الكلاب الأميركية المسعورة في المنطقة بالتعاون مع الاستكبار العالمي والغرب المجرم والاطماع التوسعية المستمرة للكيان الصهيوني وانتهاز الفرص المرحلية لمهاجمة الدول الإسلامية المختلفة وتدمير بناها التحتية والتجسس والارهاب المتأصل في طبيعة هذا الكيان وفكر التمييز العنصري الموجودة في عقائده الهشة والملفقة، جميعها تراجعت بانتصار الثورة الإسلامية وأيقظت شعوبًا مختلفة وقادتها باتجاه اجتثاث هذه الغدة السرطانية الخبيثة حتى لا تنتشر في جميع جوانب جسد العالم الإسلامي.

واضاف بيان البرلمان الايراني: هذه الفكرة التي نشأت من الروح الصافية للذخيرة الإلهية في العصر الحالي ، أي الخميني الكبير، والتي يتبعها اليوم خليفته الصالح، أعادت ليست فقط إحياء العالم الإسلامي والشباب المسلم، وانما أيضًا جميع الباحثين عن الحرية في العالم، حتى لا يلتزموا الصمت في وجه هذه الجرائم وينهضوا فقط لإنقاذ هذه الأمة المظلومة، ونتيجة هذا الفكر الثوري اليوم هو محور المقاومة الذي تشكل في جميع أنحاء العالم الإسلامي، وكذلك في مناطق غير المسلمين، وهي تزدهر كل يوم.

وتابع البيان: يزدهر الفكر المقاوم الذي يتجذر في وجود كل شباب الأمة الإسلامية من الشيعة والسنة، وخاصة الشباب في مختلف البلدان، اليوم الشباب المعذب من مرتفعات الجولان إلى صحراء سيناء ومن الضفة الغربية إلى نهر الأردن وأراضي 1948 ومن أرض البوكمال إلى حلب وداريا إلى أفغانستان واليمن كشباب حماس في فلسطين وحزب الله في لبنان، وفاطميون في افغانستان، وحيدريون في العراق، وزينبيون في باكستان، وحسينيون في أذربيجان، وانصار الشيخ إبراهيم زكزاكي في نيجيريا، وأنصار الله في اليمن، والنبويون والمدافعون عن المراقد المقدسة من ايران هم الرجال الشجعان المستعدون للمعركة، الذين تقدموا وراء اسوار الكيان الصهيوني الزائف ومستعدون لتنفيذ أي أمر من قبل حامل راية الثورة الإسلامية لتدمير هذا الكيان القاتل للأطفال من خلال الإسراع في العد التنازلي لتدمير هذا الكيان الغاصب.

واردف قائلا: لقد تعلموا هؤلاء أنه فقط مع استمرار هذا المرض، فان ترويج ثقافة التضحية والشهادة ضد الغاصبين والمعتدين، هو السبيل الوحيد لمداواة الجراح القديمة في العالم الإسلامي وإنقاذ الإسلام.

واختتم بيان مجلس الشورى الاسلامي: رسالة المجلس الثوري ومناضلي المقاومة هو أننا منتخبو الشعب في مجلس أم القرى في العالم الإسلامي، وباطاعة قائد الثورة الحكيم الذي إننا نؤيد كل من يقف ضد الكيان الصهيوني، ندعمكم ولن ندخر وسعا لتقديم أي امكانيات مادية ومعنوية وتشريعية لتحقيق اهداف المقاومة، وسنسعى لإقامة إجماع إقليمي ودولي ضد الكيان الصهيوني السفاك وتحرير القدس الشريف من احتلال الغاصبين وتهيئة الارضية لظهور منقذ العالم، من خلال العلاقات البرلمانية مع الدول الأخرى.

من جانبه ادان رئيس مجلس الشورى الاسلامي محمد باقر قاليباف بقوة، الجرائم الوحشية التي يقوم بها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني، داعيا قادة الدول الاسلامية للاسراع بدعم فصائل المقاومة الفلسطينية ومنع الابادة البشرية التي يتعرض لها هذا الشعب.

وفي مستهل اجتماع مجلس الشورى الاسلامي صباح أمس الاحد وصف قاليباف، الكيان الصهيوني بانه الشر الاعظم ووصمة العار لسجل مستكبري العالم وقال: ان هذا الكيان اللاشرعي والمجرم قد اوصل العدوان على حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم الى اعلى مستواه ومازال يواصل عملياته في منطقة الشيخ جراح ويستهدف الشعب الفلسطيني الاعزل والمناطق السكنية (في قطاع غزة) باكثر الهجمات وحشية.

وادان بقوة الجرائم الصهيونية الهمجية الاخيرة واعتبر ان قلب الاسلام ينبض لفلسطين واضاف: ان الامة الاسلامية وتيار المقاومة يقفان بقوة وثقة بالنفس وحتى النفس الاخير في الدفاع عن القضية الفلسطينية وسيعاقبان الصهاينة الغاصبين المجرمين على ما اقترفت ايديهم.

واضاف: اننا نرحب بالمقاومة وصمود جميع الاطراف في داخل فلسطين والهبة الشعبية داخل الاراضي المحتلة وندعم اي خطوة لوقف آلة الحرب الصهيونية.

وتابع قاليباف: مادامت الحمية والشجاعة والشرف جارية في عروق الشباب المسلم فانه سوف لن يترك الشعب الفلسطيني لوحده حتى لحظة واحدة وان مشاريع عبثية مثل "صفقة القرن" المطروحة في ظل ضعف بعض القادة العرب لن تحقق اي نتيجة.

وقال رئیس مجلس الشورى: من الضروري على جميع قادة دول المنطقة المبادرة بالاسراع لدعم قوى المقاومة ومنع الابادة البشرية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: