kayhan.ir

رمز الخبر: 131155
تأريخ النشر : 2021May16 - 20:03

طهران/كيهان العربي: بمرور سبعة ايام على الحرب في الاراضي الفلسطينية المحتلة اعلن الكيان الصهيوني عن امتلاك حركة حماس 14000 صاروخ لم يطلق بعد في ترسانتها، مما تسبب في خلق حالة هلع لدى النظام.

ان اعتداءات النظام على قدسية المسجد الاقصى والسعي لتهجير 500 فلسطيني من محلة شيخ جراح في القدس هما السبب الاساس للبدء بعمليات "سيف القدس" ولاجل تخلص الكيان من وابل صواريخ المقاومة اعتمد نهج الهجمات الوحشية لتصل الى ضرب مكاتب وسائل الاعلام الدولية وقتل الاطفال. فما كان من حركة المقاومة الا والرد بصواريخ طالت المستوطنات المختلفة لتصل الى الفي صاروخ حتى اعلنت صحيفة هاآرتس ان اسرائيل وصلت الى نهايتها.

هستيريا الكيان الغاصب والخوف الذي انتابه من هجمات المقاومة دفعه لارتكاب مجازر بحق المدنيين في قطاع غزة. فقد قصفت الطائرات الصهيونية اول امس منزلا ترقد فيه الطفلة "ملاك الطناني" ذات الثلاث سنوات في حضن امها، مع افراد العائلة.

ان حضن الام بمثابة الملاذ الآمن للطفل سواء وهم اسرى سلطان النوم أم ساعة العروج عن هذه الدنيا. فهذه قصة اطفال غزة هذه الايام، ففي الليل يستسلمون لهدهدة الامات، وفي الصبح اشلاؤهم في احضان تلكم الامهات. لقد تجاوز عدد هذه الفراشات المحلقة لبارئها الاربعين بقنابل الحقد الصهيوني.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: