kayhan.ir

رمز الخبر: 130903
تأريخ النشر : 2021May11 - 19:37

العميد د. أمين محمد حطيط

تُعتبر المناورات العسكريّة التي تُجريها الجيوش جزءاً رئيسياً من برنامجها التدريبي لرفع جهوزيتها القتالية والتيقن من حسن أدائها لمهامها في ظروف تشبه إلى حدّ بعيد ظروف الحرب التي تتوقعها أو تخشاها أو تعدّ لها، وغالباً ما تكشف المناورات التي تجري تحت رقابة ومراقبة مشدّدة الثغرات في البنية العسكرية وفي الأداء العملاني أو اللوجستي للجيش ما يفسح المجال للمسؤولين للقيام بمعالجتها حتى لا تقع في المحظور أثناء الحرب.

هذا في الهدف الرئيسي من المناورات، لكن هذا ليس كلّ شيء، فللمناورات أهداف أخرى لا يمكن الاستهانة بها، وهي تبدأ من فكرة عرض القوة التي يوجّه بها رسائل للعدو، مروراً برسائل إلى الداخل لرفع المعنويات وأشعار المدنيين بمدى الجهوزية العسكرية لقواتهم المسلحة وقدراتهم القتالية المركبة في الدفاع والهجوم، وصولاً إلى إفساح المجال أمام الصديق بالوقوف على قدرات حليفه العسكرية ليتعامل معه على أساسها.

أردت في بداية هذا المقال أن أذكر هذه المسائل لأقول إنّ المناورات العسكرية التي تجريها الجيوش تدور أهدافها بين التدريب والإعداد للحرب من جهة وبين إرسال الرسائل المتعددة للعدو والصديق والداخل من جهة أخرى، من دون إسقاط فرضية التحوّل في الأهداف أثناء المناورة من فئة من الأهداف إلى فئة أخرى إذا وجد القائد المسؤول عن المناورة فرصة سانحة يمكنه استغلالها في لحظة معينة واستصدر من السلطة التي تملك قرار الحرب قراراً بذلك.

وفي حال العدو «الإسرائيلي»، فإنه من المعروف أنّ جيشه ينفذ برنامج مناورات عسكرية سنوية دورية متفاوت السقوف ومتعدّد الوجوه بحيث لا يمرّ شهر واحد من دون أن يكون لديه مناورة صغرت وتقلصت عناصرها أم توسّعت وطالت، فالقيادة العسكرية «الإسرائيلية» لديها جدول من المناورات زمني سنوي دائم يصار إلى تحديده في مطلع كلّ عام، ولديها أيضاً جدول طارئ يُصار إلى بلورته وفقاً لما تدعو الحاجة خلال عمليات التدريب وفقاً للجدول العام أو من خلال ما يظهر من ثغرات في الأداء العسكري والأمني على الحدود أو في الداخل أو في العمق (تتعامل «إسرائيل» مع جبهات الحدود الشمالية والجنوبية، وجبهة الداخل، وجبهة العمق أيّ الجوية خلف خطوط العدو) وهنا نلفت إلى أنّ العدو يمكن أن يطوّر مناورة دورية مخططة في برنامجه السنوي وينفذها بشكل استثنائي طارئ أيّ انه يجمع في التنفيذ بين الجدولين الدائم الثابت والاستثنائي الطارئ.

على ضوء ما تقدّم يمكن تفسير المناورة العسكرية «الإسرائيلية» التي بدأت يوم الأحد في 9 أيار/ مايو 2021، والتي كما تسرّب عنها حتى الآن ستكون المناورة الأضخم والأطول في تاريخ العدو «الإسرائيلي»، حيث سيشارك فيها أكثر من 16 ألف عسكري، من الأسلحة والأذرع العسكرية الإسرائيلية الأربع (قوى البر والبحر والجو والخاصة) وتمتدّ لشهر كامل وتحاكي عمليات مركبة فيها العمليات الدفاعية والعمليات الهجومية والعمليات الخاصة وعمليات العمق، وتحاكي عمليات التصدي للخطر في حرب شاملة وعلى جبهات القتال الثلاث (جبهات الحدود الشمالية والجنوبية والجبهة الداخلية وجبهة العمق) وتركز بشكل خاص على 3 أنواع من الأخطار: خطر الصواريخ ومنصاتها المتعددة المواقع والأمكنة، وخطر اقتحام الحدود الشمالية والقتال على أرض الجليل المحتلّ، وخطر انفجار الوضع الأمني والعسكري في داخل الأرض المحتلة.

بيد أنّ هناك نقطة لا بدّ من الإلفات إليها تتعلق بمرجعية القرار في المناورة ومرجعتيه في الحرب، ففي المناورة يعتبر المستوى العسكري هو المرجعية النهائية والحصرية في تخطيط المناورات وتنفيذها، ولا يمكن أن يتدخل المستوى السياسي إلا استثنائياً لإلغائها أو تأجيلها اذا رأى أنّ مصلحة الدولة العليا تفرض ذلك، أما الحرب وشنّها فإنه قرار يتخذه المستوى السياسي الذي يسترشد أو يهمل نصح أو آراء المستوى العسكري إلا اذا كان الرأي بحجم القول بالعجز عن شنّ الحرب لاعتبارات عسكرية تتصل بجهوزية القوى وقدراتها القتالية وتخلفها عن تحقيق النصر.

في ظلّ هذه المعطيات نعود إلى السؤال الأساس لماذا تقوم «إسرائيل» بمناورة «مركبات النار» هذه ولمدة شهر كامل، وإصرار كوخافي على إجرائها في موعدها وفقاً لما كان مخططاً قبل 5 أشهر أيّ منذ وضع برنامج التدريب السنوي، ودونما اكتراث للوضع المتفجّر في القدس أو ما يحصل في الإقليم من تطورات مختلفة؟

لقد حذّر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مما قد تتدحرج إليه هذه المناورة ويستغلّ العدو التحشيد والجهوزية التي حققها من أجل المناورة ويطور الأهداف وينقلب إلى شن حرب حقيقية تستهدف جبهتي الجنوب ضدّ غزة والشمال ضدّ لبنان والمقاومة فيه، خاصة أنّ من أهداف المناورة المعلنة العمل ضدّ حماس وحزب الله، فهل الأمر ممكن؟

في العلم العسكري قاعدة ذهبيّة تتصل بالتوقع وتقدير الموقف تقول «على القائد العسكري البناء دائماً على التوقع الأسوأ»، وعملاً بهذه القاعدة يكون تحذير السيد قائد المقاومة في لبنان والمقترن برفع جهوزية المقاومة إلى الحدّ الأقصى في محله السليم والمنطقي خاصة أنه في مواجهة عدو يمتهن الغدر والخداع ولا يمكن أن يوفر فرصة للعدوان إلا ويغتنمها، ثم أن هذا العدو يعيش حالة من الأرق والإرباك والقلق من منظومة الصواريخ التي تمتلكها المقاومة من عادية ودقيقة ووصل إلى قناعة أنّ أحداً في العالم لن يستطيع تفكيكها أو تعطيلها وتحييدها، وان تعويله على مفاوضات الملف النووي الإيراني لتحقيق أهدافه فيها ذهب أدراج الرياح ولم يعد لديه إلا العمل العسكري الذاتي الذي يعالج هذا الخطر ويعيد إلى «إسرائيل» حرية القرار بالحرب على أعدائها. وبالنتيجة يمكن تصور العدو ينطلق مباشرة من المناورة إلى الحرب اذا وجد الظرف لدى العدو يتيح له ذلك.

وعليه نرى أنّ رسالة السيد في يوم القدس شكلت عامل ردع دفاعي فاعل وقطعت الطريق بنسبة عالية على العدوان ومنعته من الذهاب إلى الحرب وأفهمته بأنّ المقاومة في أعلى جهوزيتها على كلّ الصعد المعنوية والميدانية والقتالية وطبعاً سيكون من شأن هذه الرسالة إفهام العدو أنّ طريق الحرب غير سالك بشكل آمن، وألزمه بإبقاء مناورته في إطار التدريب ليس أكثر. ونجمل الموقف هنا بالقول إنّ الحرب التي يتمنى العدو شنها لا تزال بعيدة المنال لأنّ ظروف نصره فيها في هذه الفترة لا تزال غير متحققة. وتكون المقاومة بحنكتها وإتقانها إدارة المواجهة وملفاتها قد حمت لبنان مرة أخرى من عدوانية العدو، وتحقق الدفاع بأعمال قاعدة الردع الاستراتيجي الفاعل.

ومع استبعاد تحول المناورة إلى حرب يبقى أن نتوقف عند بعض الأهداف إلى يريد كوخافي تحقيقها من مناوراته الفضفاضة هذه، ونجد فيها أولاً أسباباً عسكرية محضة تتعلق بمعالجة الواقع العسكري «الإسرائيلي» الذي وصل الى ادنى مستوياته خلال تاريخ «إسرائيل»، حيث تزخر التقارير والدارسات حول تردّي المعنويات، وتراجع القدرات القتالية لقوى البر وانعدام الثقة بجهوزية المظليين للعمل خلف الخطوط وانتفاء صفة السلاح الحاسم عن سلاح الطيران، ونعتقد أنّ كوخافي يريد أن يقلب هذه الصفحة السوداء التي ارتسمت في ظلّ رئاسته لأركان الجيش، ويريد أن يظهر نفسه بصورة من أعاد الاعتبار لـ «جيش إسرائيل».

أما السبب الثاني فهو يتصل بالخارج من صديق أو عدو، وترمي المناورة إلى إظهار «إسرائيل» قوية وأن قدراتها العسكرية عالية وجاهزة لتحقيق أهدافها والتصدي للأخطار التي تهدّدها وأنها قادرة على معالجة خطر الصواريخ بمفردها بعد أن خذلتها مباحثات فيينا.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: