kayhan.ir

رمز الخبر: 130887
تأريخ النشر : 2021May11 - 19:25

ولي العهد السعودي الذي شن حرباً واسعة علی اليمن منذ ست سنوات دمر فيها كل شئ وقتل وشرد وهجر وحاصر اليمنيين، خرج منذ أيام قليلة في مقابلة اعلامية بدا وكأنه شخص أخر تماماً.

وقال بن سلمان في هذه المقابلة:"نتمنی أن يجلس الحوثي علی طاولة المفاوضات مع جميع الاقطاب اليمنية للوصول لحلول تكفل حقوق الجميع في اليمن وتضمن أيضاً مصالح دول المنطقة، العرض المقدم مرحباً به من السعودية ويشمل وقف اطلاق النار والدعم الاقتصادي وكل ما يريدونه مقابل وقف اطلاق النار من قبل الحوثي والجلوس علی طاولة المفاوضات".

واستخدم بن سلمان كلمة "نتمنی" في بداية عرضه وهو الذي كان يتجبر علی اليمنيين ويدعي ضعفهم. فقد قال في مقابلات سابقة:"نستطيع ان نجتث الحوثي وصالح في أيام قليلة، نستطيع ان نحشد القوات البرية السعودية فقط لوحدها في أيام قليلة نجتث كل المناطق الباقية تحت سيطرة الحوثي وعلی عبدالله صالح. الوقت لصالحنا ونحن ذوو النفس الطويل ولدينا الامداد والامكانيات اللوجستية المطلوبة والمعنوية العالية والعدو ليس لديه امداد وليس لديه الاموال وليس لديه النفس الطويل".

وكان يعتبر بن سلمان، ان الحوثي عدواً، لكنه في المقابلة الاخيرة غير مواقفه ازاء الحوثي، قائلاً:"لاشك بأن الحوثي له علاقة قوية بايران لكن أيضاً الحوثي في الاخير يمني، ولديه نزعة عروبية ويمنية نتمنی ان تحيا فيه بشكل أكبر ويراعي مصالحه ومصالح وطنه قبل أي شئ".

تراجع وتغيير في خطاب محمد بن سلمان، مهم؛ لكن هذا يحتاج الی مصداقية. ليس فقط في وقف اطلاق نار، لان وقف اطلاق النار هو كلام لاقيمة له، بل المطلوب وقف العدوان علی اليمن وان تعلن السعودية وتحالف عدوانها أنهم فشلوا وبالتالي يرفع الحصار وتوقف الحرب وهكذا يكون لهذا الكلام ترجمة ومصداقية علی الارض.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: