kayhan.ir

رمز الخبر: 130741
تأريخ النشر : 2021May08 - 20:48
احتدام المعارك في منطقة الطَّلّعَة الحمراء الاستراتيجية، وخروقات جديدة للعدوان في الحديدة..

صنعاء - وكالات ابناء:- استشهاد 7 مدنيين وجرح 3 آخرين، من جراء استهداف طائرات التحالف السعودي تجمعاً لمواطنين مشاركين في مراسم إحياء يوم القدس العالمي في قرية السحاري بمديرية مَجْزَر شمالي غرب محافظة مأرب.

ميدانياً، تدور مواجهات كر وفر عنيفة بين القوات اليمنية المشتركة من جهة وقوات الهارب هادي المسنودة بطائرات تحالف العدوان السعودي الاماراتي الاميركي في منطقة الطَّلّعَة الحمراء الاستراتيجية المشرفة على الطريقين الرئيسيين الواصلين بين مدينة مأرب والعاصمة صنعاء، مروراً بمديريتي مدغل الجدعان وصرواح غربي محافظة مأرب.

وتتواصل المواجهات بين الطرفين في منطقة الجَدافِر في صحراء العلم الممتدة بين مديرية خَبْ والشَّعْف في محافظة الجوف ومديرية رغوان شمالي محافظة مأرب نفسها الغنية بالنفط شمالي شرق البلاد.

كما استشهد مدني وأصيب اثنان آخران إثر قصف مدفعي متجدد لقوات التحالف السعودي استهدف منطقة الرَّقْو بمديرية مُنَبِّه الحدودية مع جيزان السعودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن.

وفي محافظة الحُدَيْدَة، رصد مصدر عسكري في حكومة صنعاء عشرات الخروقات الجديدة للقوات المتعددة للتحالف السعودي لاتفاق وقف إطلاق النار الذي ترعاه الأمم المتحدة منذ 18 كانون الأول/ديسمبر 2018 في المحافظة الساحلية على البحر الأحمر.

سياسياً، أكد عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد على الحوثي، أن التصريحات الأميركية بشأن خطة للسلام في اليمن هي بيع للوهم وحصاد للفشل.

وقال الحوثي في تغريدة له على "تويتر": تصريحات الأميركان عن سلام في اليمن بلا خطط ولا خطوات واقعية وعملية عبارة عن بيع للوهم وحصاد للفشل، وهكذا هي النتائج معروفة للجميع.

وكانت الخارجية الأمريكية اتهمت أنصارالله، بإضاعة فرصة كبيرة لإظهار الالتزام بالسلام برفضها لقاء المبعوث الأممي مارتن غريفيث في مسقط.

من جهة اخرى أعرب مدير مكتب المستقيل والهارب عبد ربه منصور هادي، عبد الله العليمي عن استعداده لمشاورات مباشرة مع حركة أنصار الله في اليمن.

وذكر العليمي أنّ مواجهات مأرب أدت الى مقتل حوالى 2400 من قواتنا وإصابة نحو 5000 آخرين منذ كانون الثاني/ يناير الماضي.

وأشار إلى أنه وافقنا على فتح مطار صنعاء لوجهات أكثر من تلك المعتمدة في مطار عدن. لافتاً الى أنّ حكومتنا لم تكن ممثلة في مفاوضات مسقط الأخيرة.

وكان عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي أكد أن أقرب فرصة لتوقف المعركة بمأرب هو خروج الأجانب و"داعش" و"القاعدة" منها وأن لا يبقى في مأرب غير أبنائها.

كما قال إنه يكاد "يشفق" على السعودية لما تنفقه على مرتزقة عدوانها الذين يعتبرون زيادة الانفاق شطارة ودليل على حنكتهم السياسية، ولا غرابة من تصرفهم فهذا مستوى تفكيرهم.

وفي وقت سابق، اعتبر رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام، أن ‏أيّ خطاب إيجابي تجاه اليمن مرهون بتطبيقه عملياً برفع الحصار، وإيلاء الجوانب الإنسانية أولوية كونها قضايا ملحّة تلامس حاجات جميع أبناء الشعب اليمني.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: