kayhan.ir

رمز الخبر: 130317
تأريخ النشر : 2021April30 - 20:15

قال جنود في نهاية خدمتهم العسكرية في الجيش الإسرائيلي، أو أنهم تسرحوا من هذه الخدمة مؤخرا، إن خدمتهم في منظومة "القبة الحديدية"، لاعتراض الصواريخ القصيرة المدى، كان السبب في إصابتهم بمرض السرطان، حسب تحقيق صحافي نشرت "يديعوت أحرونوت" مقاطع منه يوم، الخميس الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن بحثا جديدا يؤكد على شكوى الجنود، وأن نسب الإصابة بالمرض بين الجنود الذين خدموا في منظومة "القبة الحديدية" مرتفعة بشكل لافت. ورفض الجيش الإسرائيلي ذلك، واستعرض بحثا خاصا به، قال فيه إن نسب الإصابة بالمرض عادية كما في باقي الوحدات العسكرية. وتحدثت الصحيفة إلى عشرة جنود خدموا في "القبة الحديدية" وأصيبوا بالسرطان، وقسم منهم قدموا دعاوى قضائية ضد وزارة الأمن.

ويطلق الجنود على الرادار الضخم لـ"القبة الحديدية" تسمية "التشيبسر" أو "التوستر". وقال الجندي ران مازور إنه بعد سنة من تسريحه من الجيش تبين أنه أصيب بسرطان العظام. وأكد كازور على أن الجيش يتجاهل شكوى الجنود المرضى.

وقالت ليفانا ليفي، والدة المجندة هيلي ليفي، التي كانت تخدم في "القبة الحديدية" وتوفيت من جراء إصابتها بالسرطان قبل سنتين، إن ابنتها "مرضت بالسرطان خلال ثمانية أشهر بعد تسريحها من الجيش. لم يصدقوا (وجود علاقة بين المرض والخدمة في "القبة الحديدية"). ولا يوجد أي إصابة بالسرطان في عائلتنا. وأذكر أني زرت ابنتي في القاعدة العسكرية وسألتها: ’أليس هذا خطير جدا أنكم قريبون من الرادار إلى هذه الدرجة؟’ وبدا لي أنهم كانوا مكشوفين للغاية".

وتشير المعطيات إلى أن 240 جنديا بدأوا خدمتهم العسكرية في "القبة الحديدية"، عام 2011، 6 منهم مرضوا بالسرطان خلال خدمتهم العسكرية أو بعد تسريحهم منها مباشرة.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: