kayhan.ir

رمز الخبر: 130198
تأريخ النشر : 2021April27 - 19:35
المساعد السابق لرئاسة اركان الجيش الصهيوني..



طهران/كيهان العربي: اعلن المساعد السابق لرئاسة اركان الجيش السرائيلي، انه من نظر اكثر الساسة لهذا النظام فانه لاجل لجم البرنامج النووي الايراني لا يوجد سبيل افضل من الرجوع لخطة العمل المشتركة.

وصرح الجنرال "يائير غولان" والذي مازال يشغر نائبا في الكنيست الصهيوني، لصحيفة لوموند؛ حين تم التوقيع على الاتفاق النووي مع ايران، تدارس رجالات الجيش والامن والموساد تفاصيل هذا الاتفاق، وتوصلوا الى انه اتفاق منطقي. وبالطبع لم يكن الاتفاق الافضل ولكن تسبب في تقليل الضغط على اسرائيل.

واضاف: وبعد التوصل الى الاتفاق كان اكثر المسؤولين الاسرائيليين وكذلك رئيس الموساد حينها "تامير باردو" يرونان الاتفاق يصب لصالح اسرائيل.

ومن ثم تم قمع احتجاجات 2018 وبدى النظام اكثر سيطرة والان شغل الايرانيون اجهزة طرد مركزي متطورة، فكيف يمكن الادعاء انه بخروج اميركا من خطة العمل المشتركة قد كسبنا امتيازا؟

واستطرد غولان بالقول؛ "ان الايرانيين حين يكون الامر لصالحهم لا يرتدون في المخادعة ولذا ينبغي ان يتم التفتيش للمنشآت النووية بشكل جيد. ولهذا الامر كنا بحاجة لمعلومات جيدة كي نطمئن ان ليس هناك خطط تحت الطاولة.

وفي اشارة الى اعتراض نتنياهو، يقول غولان: كان للاتفاق النووي نقائص في عدم درج نشاطات ايران الصاروخية وتدخلها الاقليمي وعلى الغرب ان يفاوض ايران لاجل ذلك.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: