kayhan.ir

رمز الخبر: 130143
تأريخ النشر : 2021April26 - 19:59
بدء المرحلة الثالثة من الاختبار البشري للقاح الايراني الكوبي المشترك ..

طهران – كيهان العربي:- بدأت صباح أمس الاثنين بجامعة اصفهان للعلوم الطبية (وسط البلاد) المرحلة الثالثة من التجربة السريرية للقاح كورونا المشترك لمعهد باستور الإيراني ومعهد فينلاي الكوبي (سوبرانا) بحضور وزير الصحة سعيد نمكي.

وأعطيت الحقنة الأولى من لقاح كورونا الإيراني الكوبي لمدير مركز إدارة الأمراض المعدية بوزارة الصحة محمد مهدي كويا، والحقنة الثانية لمدير معهد باستور الدكتور علي رضا بيكلري.

جدير بالذكر أن المرحلة الثالثة من التجربة السريرية (الاختبار البشري) للقاح كورونا لمعهد باستور الإيراني ومعهد فينلاي الكوبي finlayinstituto سيتم تنفيذها في سبع محافظات وثماني جامعات للعلوم الطبية في مازندران، بابل، أصفهان، يزد، كرمان، هرمزكان، همدان، وزنجان، على 24 ألف متطوع، بمعدل 3 آلاف متطوع في كل جامعة للعلوم الطبية.

وفي كوبا يشارك 44 ألف شخص في المرحلة الثالثة من التجربة السريرية للقاح المشترك (سوبرانا) soberana.

وكان رئيس معهد باستور علي رضا بيكلري قد صرح في وقت سابق، ان هذا اللقاح هو أول لقاح في العالم تم تصميمه بشكل جرعة منشطة )Booster dose) ، وحقنه يحافظ على مستوى من الأمان، لذلك يتم حقن جرعتين من اللقاح في خمس محافظات، وفي محافظتين، بالإضافة إلى جرعتين من اللقاح، يتم حقن جرعة تنشيطية بعد شهر من انتهاء التطعيم في محافظتي زنجان ويزد.

واضاف: من المتوقع أننا سنكون قادرين على الحصول على نتائج في شهر يونيو/حزيران، ومع النتائج التي نحصل عليها، يمكننا إدخال هذا اللقاح في التطعيم العام.

من جانبه قال وزير الصحة الدكتور سعيد نمكي، ان الجمهورية الاسلامية في ايران تعد افضل بلد في المنطقة بانتاج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، مشيرا الى استخدام أكثر الأساليب العلمية للتعامل مع هذا الوباء رغم كل الضغوط والحظر.

واضاف: إذا تمكن بلد من انتاج لقاح، فسيكون لديه العديد من التقنيات الجديدة ونحن من أكثر البلدان فخراً في هذا المجال.

وشدد وزير الصحة: اليوم الجنرالات في مجال إنتاج اللقاحات قاموا بعملهم ولا يوجد مكبح له، وإيران هي أفضل دولة في المنطقة في مجال إنتاج لقاح كوفيد – 19 (كورونا المستجد).

وتابع الوزير نمكي قائلا: اليوم أظهر المتطوعون لاخذ لقاح كورونا من معهد باستور، للعالم أنهم مقتنعون به، لقد درست المرحلتين الأولى والثانية (من التجربة السريرية) للقاح باستور واللقاح جيد جدا، ووافقت بثقة على اجراء المرحلة الثالثة.

واضاف وزير الصحة: لقد مررنا بأصعب الأوقات خلال جائحة كورونا بسبب فقدان زملائنا، وفي الأيام الأولى لتفشي الفيروس، لم تكن لدينا اداة تشخيص كورونا وبعض الاشخاص جلبوها من منظمة الصحة العالمية حتى طلبت من معهد باستور المساعدة، وقد صنعوا أداة التشخيص من خلال العمل على مدار الساعة.

ومضى قائلا: كانت لدينا واحدة من أكثر الأساليب دقة وعلمية في إدارة وباء كورونا، رغم كل الضغوط والحظر.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: