kayhan.ir

رمز الخبر: 130089
تأريخ النشر : 2021April26 - 19:50

ستوكهولهم- وكالات:- أظهر تقرير نشره معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام "سيبري"،امس الإثنين، أنّ الإنفاق العسكري العالمي واصل الارتفاع في عام 2020 على الرغم من جائحة كورونا، ليصل إلى ما يقرب من ألفي مليار دولار.

وبيّن التقرير أنّ إجمالي الإنفاق العسكري في العالم في السنة الماضية بلغ 1.981 مليار دولار، بزيادة قدرها 2.6% على أساس سنوي. ويأتي هذا الارتفاع، في وقت انخفض فيه إجمالي الناتج المحلّي العالمي بنسبة 4.4% بسبب كورونا وتداعياتها.

مع الإشارة إلى أنّ الإنفاق العسكري العالمي بلغ عام 2019 أعلى مستوى له منذ نهاية الحرب الباردة.

من جهته، ذكر دييغو لوبيز دا سيلفا، الذي شارك في إعداد التقرير، إنّه إذا كان البعض يتوقّع أن ينخفض الإنفاق العسكري بسبب الجائحة "فنحن اليوم على شبه يقين بأنّ فيروس كوفيد-19 لم يكن له تأثير كبير على الإنفاق العسكري، أقلّه في عام 2020".

كما حذّر دا سيلفا من أنّه لا يزال من المبكر تعميم هذه الخلاصة على المدى الطويل، إذ من المحتمل أن يستغرق الأمر وقتاً حتى "تتكيّف الدول مع الصدمة".

وبحسب التقرير فقد زاد عدد الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي التي أنفقت 2% على الأقلّ من ناتجها المحلّي الإجمالي على جيشها (أي بلغت الهدف المحدّد من الحلف)، من 9 دول في 2019 إلى 12 دولة في 2020.

في الوقت الذي زاد الإنفاق العسكري في 2020 على مستوى العالم بأسره، فإنّ بعض الدول، مثل تشيلي أو كوريا الجنوبية، فضّلت اقتطاع أموال كانت مخصّصة للإنفاق العسكري وصرفها على تحسين استجابتها للأزمة الصحية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: