kayhan.ir

رمز الخبر: 130046
تأريخ النشر : 2021April25 - 19:41

غسان أبو نجم

ما شهدناه من حالة اشتباك بين جماهير شعبنا في القدس وحالة النهوض الجماهيري في كل احياءها وبلداتها والاشتباك من مسافة الصفر مع المغتصبين الصهاينة وحرق مركبات وبؤر سكنية والدخول بالالاف للصلاة في المسجد الاقصى والتحدي المباشر لجنود الاحتلال يفيد بأن هذا الشعب يختزن قوة الانتصار وقادر على التصدي والتحدي للمحتل.

لقد أشرت احداث القدس وما رافقها من خروج عفوي في بدايتها للجماهير الفلسطينية في مدن وقرى الضفة الغربية وقطاع غزة والداخل المحتل في ام الفحم ويافا قبل التقاط فصائل العمل الوطني لهذه الحالة الجماهيرية وتشكيل غرفة مشتركة لادارة وتوجيه الانتفاضة الناشئة ودعمها برشقات صاروخية من قطاع غزة باتجاه مغتصبات غلاف غزة ، اشرت اننا نمتلك الفعل المقاوم وقادرين على الانتقال من حالة الاستكانة الى الهجوم المعاكس عندما نزيل الاوهام التي عشناها بعد اوسلو واسقاط فكرة التفاوض مع عدو لا يسمع الا صوت ضربات بساطير جنوده ، وان الحل بتطوير الفعل الذاتي على الارض وتوحيد الجهود في فلسطين التاريخية ودعم قوى محور المقاومة وتقوية هذا الحلف الذي استطاع بضربة صاروخية واحدة ان يقلب حسابات العدو الجبان اصلا.

ان استمرار حالة الاشتباك السياسي مع العدو الصهيوني وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني عبر دعمه عربيا ودوليا وبكل الامكانات والوسائل المتاحة هي الوسيلة الاقصر والانجع لدحر الاحتلال وتحقيق الحرية والاستقلال واعادة العجلة الى السكة الصحيحة بعد سبعون عاما من القهر والتشريد ولنضع اقدامنا على طريق كنس اخر احتلال في التاريخ المعاصر.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: