kayhan.ir

رمز الخبر: 130045
تأريخ النشر : 2021April25 - 19:41

حسني محلي

الرأي السائد في تركيا أن يتجه إردوغان للقبول بمعظم شروط بايدن ومطالبه، والذي لن يتأخر حينها في دعم أنقرة لإخراجها من أزمتها الاقتصادية والمالية الخطيرة.

قبل 5 سنوات، وتحديداً في 23 نيسان/أبريل 2016، استقبل رجب طيب إردوغان نائب الرئيس الأميركي آنذاك، جو بايدن، في مكتبه في قصر السلطان عبد الحميد، وأجلسه على الكرسي السلطاني المذهّب، علماً أنه تأخر عن موعده 80 دقيقة، بعد أن كان في حفل غداء خاص مع رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، الذي "طرده" إردوغان بعد شهر من هذه المناسبة.

بعد هذا اللقاء بخمس سنوات، فاجأ الرئيس بايدن، وبعد 3 أشهر من انتخابه، نظيره التركي باتصاله الهاتفي أمس، والذي حمل في طياته الكثير من المعاني المزعجة، وحتى المهينة بالنسبة إليه، فقد ذكر البيت الأبيض "إن بايدن اتصل به ليقول له إنه سيصف ما تعرض له الأرمن في العام 1915 على يد الدولة العثمانية بالإبادة الجماعية والتطهير العرقي"، وهو ما فعله مساء السبت.

كما وعد الرئيس الأميركي إردوغان بلقاء "مطول وموسع" على هامش القمة الأطلسية في بروكسل في حزيران/يونيو القادم، يتم خلاله بحث مجمل القضايا التي تهم العلاقات التركية - الأميركية بكل جوانبها؛ الثنائية والإقليمية والدولية، وهو ما قد يحتاج إلى ساعات طويلة من النقاش بسبب سخونة هذه القضايا، ومنها صواريخ "أس-400" الروسية، والعلاقة مع موسكو، والوضع في البحر الأسود، والدور التركي في الحلف الأطلسي وتفاصيله تشمل الأزمة السورية، والدعم الأميركي للكرد، والوضع في العراق والتحركات التركية فيه، والعلاقات التركية - الإيرانية، والدور التركي في المنطقة، والديمقراطية وحقوق الإنسان في تركيا...

السفير التركي السابق في واشنطن، شكري الأكداغ، توقع "مرحلة صعبة في العلاقات التركية - الأميركية خلال المرحلة القادمة"، وأشار إلى "عدم استلام بايدن حتى الآن أوراق اعتماد السفير الجديد مراد مرجان، وهو ينتظره منذ 6 أسابيع"، وقال: "العلاقات بين البلدين في المنعطف الأخير من تاريخها. كل ذلك بسبب سياسات الرئيس إردوغان الخاطئة إقليمياً ودولياً وداخلياً".

إردوغان الذي تغنى بعلاقاته الحميمة مع بايدن عندما قال في 9 كانون الأول/ديسمبر العام الماضي: "بايدن زارني في منزلي عندما كنت مريضاً"، يبدو أنه نسي أو تناسى عندما قال عنه في كانون الأول/ديسمبر 2019 إنه "استبدادي ويجب التخلص منه ديمقراطياً عبر دعم المعارضة".

وقد قال في 3 تشرين الأول/أكتوبر 2014 عن تركيا إردوغان والسعودية والإمارات "إنها دعمت كل الجماعات الجهادية الإرهابية، بما فيها داعش والنصرة، للتخلص من الرئيس الأسد، وصرفت الملايين من الدولارات، ونقلت الأسلحة والإرهابيين الأجانب إلى سوريا".

في جميع الحالات، ومع انتظار القمة الأطلسية في بروكسل في 14 حزيران/يونيو، يعرف الجميع أن الرئيس إردوغان سيواجه الكثير من التحديات الصعبة والمعقدة في مجمل حساباته الإقليمية والدولية، بسبب تناقضاته التي يبدو واضحاً أنها أوصلت تركيا إلى نهاية الطريق المظلم. خير مثال على ذلك هو قرار واشنطن استبعادها من مشروع طائرات "أف-35"، بسبب شرائها صواريخ "أس-400" الروسية، من دون أن يكون ذلك كافياً لكسب ود موسكو، التي قالت بعد يوم من هذا القرار "إن روسيا ستعيد النظر في علاقاتها العسكرية مع أنقرة إذا استمرت في إرسال طائراتها المسيرة إلى أوكرانيا".

مساعي إردوغان للمصالحة مع السعودية ومصر والإمارات، ولاحقاً "إسرائيل"، تشكل مثالاً آخر على هذه التناقضات التي يستعد الرئيس إردوغان لاستغلالها في لقائه القادم والحاسم مع بايدن، فالسفير التركي الأسبق في واشنطن نامق، توقع لهذا اللقاء "أن يضع النقاط على الحروف في مستقبل العلاقات التركية - الأميركية بكل جوانبها السياسية والعسكرية والاقتصادية، وهو ما سيتطلب من إردوغان قبول أو رفض طلبات وشروط بايدن الذي يعرف مدى الأهمية الاستراتيجية لتركيا".

أقوال السفيرين التركيين الأكداغ وتان تعكس بوضوح مدى أهمية الأيام القليلة القادمة بالنسبة إلى إردوغان، الذي ما عليه إلا أن يغلق مجمل الملفات التي ستكون على الطاولة خلال لقائه مع بايدن. وسيتطلب ذلك منه توضيح صورة العلاقة مع صديقه الرئيس بوتين بكل انعكاساتها على التنسيق والتعاون التركي - الروسي في سوريا في الدرجة الأولى، لما لواشنطن من حسابات خاصة بها هناك، وبشكل خاص دعمها للكرد، على الرغم من القلق التركي البالغ من ذلك.

الرأي السائد في تركيا أن يتجه إردوغان للقبول بمعظم شروط الرئيس بايدن ومطالبه، والذي لن يتأخر حينها في دعم أنقرة لإخراجها من أزمتها الاقتصادية والمالية الخطيرة، فالخروج من هذه الأزمة سيساعد الرئيس التركي على معالجة مجمل مشاكله الداخلية والتخلص من ضغوط المعارضة التي سيتغلب عليها بسهولة إذا أغرقته واشنطن بدولاراتها التي ستدغدغ مشاعر المواطن التركي، من دون أن يبالي بما قدمه أو سيقدمه إردوغان من تنازلات للحليف الاستراتيجي واشنطن.

لقد كانت تركيا لسنوات طويلة "سمكة في صنارتها لا يمكن التخلص منها بسهولة"، والقول هنا لوزير الخارجية الأميركي الأسبق جون فوستر دالاس، والقرار في نهاية المطاف للرئيس بايدن، وقبله إردوغان، لأنه لم يحدد بعد مسار سياساته الإقليمية والدولية، بداية مع إيران، بانعكاساتها على مجمل القضايا الإقليمية، وأهمها سوريا وإيران واليمن، لاهتمامات "إسرائيل" بها، ونهايةً مع روسيا، التي أراد بايدن أن يجرب حظه معها في أوكرانيا، فكان الرد منها حازماً وحاسماً وواضحاً.

في جميع الحالات، ومهما كان مضمون اللقاء المحتمل بين إردوغان وبايدن في 14 حزيران/يونيو القادم ومدته، فإن الإبادة الأرمنية التي أقرها الأخير ستقلق بال أنقرة، بإردوغان أو من دونه، فاعترافه بهذه الإبادة التي اعترفت بها حتى الآن 28 دولة قد يلحق بها مطالب الأرمن بالتعويض المادي لممتلكاتهم في تركيا، بعد أن طردوا منها إبان الحرب العالمية الأولى وخلالها.

ورغم أن هذه المطالب المحتملة تذكّر بمطالبة "إسرائيل" بتعويضات مادية من الدول العربية التي غادرها اليهود بعد "قيام الدولة العبرية" في العام 1948، فالبعض يتوقع لتل أبيب واللوبيات اليهودية في واشنطن أن تعرقل المطالب الأرمنية، حتى تستمر في استغلال الشعور العاطفي والتضامن الإنساني العالمي مع ضحايا الإبادة النازية لليهود إبان الحرب العالمية الأولى وخلالها.

ويتوقع آخرون لتل أبيب واللوبيات اليهودية أن تستفز الأرمن في موضوع التعويضات، ليكون ذلك ورقة تساعد تل أبيب في محاولاتها للضغط على أنقرة لإجبارها على المصالحة أو إبعادها عن أي نهج معادٍ لها، مع استمرار التناقضات التركية في هذا المجال، وخصوصاً بعد ما يسمى بـ"الربيع العربي".

وعلى الرغم من التهديد والوعيد الذي أطلقه الرئيس إردوغان، وفي أكثر من مناسبة، ضد "إسرائيل" ونتنياهو، لم تستخدم أنقرة حق الفيتو ضد انضمام "إسرائيل" إلى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OECD) وفتح ممثلية إسرائيلية في مقر الحلف الأطلسي.

كما أغلقت ملف قضية سفينة مرمرة مقابل 20 مليون دولار تبرعت بها تل أبيب لعائلات الضحايا، في الوقت الذي سجل التبادل التجاري بين البلدين أرقاماً قياسية، مع استمرار تدفق النفط الأذربيجاني والعراقي من الموانئ التركية إلى "إسرائيل".

لا شك في أن الرئيس بايدن يولي هذه القضايا أهمية خاصة في سياسات واشنطن الإقليمية، مهما كان شكل الفتور مع نتنياهو وحجمه، باعتبار أن "إسرائيل" صناعة أميركية مميزة لا تريد واشنطن لأحد أن يقول عنها إنها فاسدة وغير قابلة للاستهلاك بعد الآن، على أن يبقى الاعتراف بالإبادة موضوعاً عاطفياً مع شعب مشرد ضعيف من دون أن يقلل ذلك من الحسابات الإقليمية والدولية، وخصوصاً بعد ما تعرضوا له من تهجير أخير من سوريا والعراق، من دون أي مبالاة من بايدن وماكرون الذي غرد اليوم ليقول: "لن ننساكم!".

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: