kayhan.ir

رمز الخبر: 130024
تأريخ النشر : 2021April25 - 19:29
برلماني عراقي يتهم حكومة الكاظمي بالتواطؤ مع العدوان التركي..

بغداد - وكالات انباء:- اكد مسؤول مكتب بدر في الانبار قصي الانباري، ان الحشد الشعبي تمكن أميركا وقطع الطريق على جميع إمداداتها للخلايا النائمة في الانبار.

وقال الانباري: ان قطعات الحشد الشعبي تمكنت من تجفيف منابع الخلايا الارهابية في المحافظة وقطعت عليهم كل نقاط الاتصال والتواصل وتم القضاء شبه الكامل عليها والسيطرة على اغلب الاماكن التي كانت تستخدمها ضد القوات الأمنية والحشد الشعبي.

واضاف، انه كما تم قطع جميع النقاط الحدودية التي كانت تستخدمها العناصر الارهابية المتسللة من المحافظات والحدود السورية الى الانبار بشكل كامل.

واشار الى ان الحشد في تلك المناطق استطاع افشال المخططات الامريكية بصد كل التحركات الارهابية المدعومة من القوات الاجنبية.

من جهة اخرى اتهم النائب في مجلس النواب العراقي حسن سالم، حكومة الكاظمي بـ"التواطؤ" مع تركيا لـ"سكوتها" عن اجتياح الجيش التركي لمناطق شمالي العراق.

وأدان سالم: الاجتياح التركي لشمال العراق في مناطق متينا وقنديل وأفاسين وباسيان والزاب وقارا.

وقال: سكوت الحكومة العراقية عن هذا الاحتلال دلالة على التواطؤ مع الأتراك والقبول بهذه الاعتداءات، إن لم تكن مرتبة مع حكومة الكاظمي.

واضاف: هذا تقصير واضح من الحكومة في واجباتها المنصوص عليها دستوريا، وعلى الكتل السياسية تحمل مسؤولياتها تجاه الحكومة ومحاسبتها على هذا التقصير الذي يعتبر تعديا صارخا على السيادة العراقية.

وكان الجيش التركي قد اعلن عن أطلاق عملية عسكرية برية ضد "حزب العمال الكردستاني" في منطقة متينا شمال العراق.

وكشف مصدر محلي مسؤول في محافظة دهوك، إن "الجيش التركي توغل منذ صباح السبت، بعمق يصل لنحو 9 كيلومترات باتجاه مناطق كيسته وديشيش ضمن قضاء العمادية بمحافظة دهوك".

من جهة اخرى كشف عضو لجنة الامن والدفاع النيابية العراقية النائب عبد الخالق العزاوي، الاحد، عن العدد الحقيقي لارهابيي مخيم الهول السوري.

وقال العزاوي ان اجمالي عدد الارهابين مع اسرهم في مخيم الهول السوري قرب الحدود العراقية يزيد عن 24 الف بينهم اطفال ونساء ومسنين لافتا الى ان بغداد استلمت منهم 4 الاف بالتنسيق مع الامم المتحدة وقسد في الاشهر الماضية.

واشار الى ان مخيم الهول قد يتحول الى نقطة انطلاق لتهديد امن العراق خاصة مناطقه الغربية وهذا ما يدفعنا للضغط من اجل حسم ملفه باقرب وقت ممكن.

هذا وأعلنت وزارة الداخلية العراقية، عن وفاة 82 شخصاً واصابة 110 بحادث حريق مستشفى ابن الخطيب جنوب شرق العاصمة بغداد مساء أمس السبت.

وكان حريق أندلع في وحدة العناية المركّزة في المستشفى وأسفر الحادث عن استشهاد وجرح العشرات بينهم مرضى مصابين بفروس كورونا.

وقالت مصادر طبية إن الحريق نجم عن انفجار سببه "عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلّقة بتخزين أسطوانات الأوكسجين".

بدوره، وجه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، باعلان الحداد على ارواح ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب ببغداد. كما عقد اجتماعا طارئا مع عدد من الوزراء والقيادات الامنية والمسؤولين في مقر قيادة عمليات بغداد على خلفية الحادث المأساوي في مستشفى ابن الخطيب.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: