kayhan.ir

رمز الخبر: 130007
تأريخ النشر : 2021April24 - 20:05
مشدداً أن الفيروس الهندي أخطر من البريطاني والبرازيلي والجنوب افريقي..

طهران - كيهان العربي:- اشار رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني الى الحظر الجائر المفروض على الشعب الايراني كونها جريمة كبرى في التاريخ، ولفت الى المصاعب التي تواجهها البلاد بسبب ذلك لاستيراد اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، معتبرا الحظر جريمة كبرى في تاريخ الشعب الايراني.

وقال الرئيس روحاني أمس السبت خلال اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا: ان غالبية محافظاتنا ماضية الان نحو الذروة في الاصابة بفيروس كورونا ولم تبلغ الذروة لغاية الان، حيث هناك 18 محافظة بالتحديد ظروفها ليست مناسبة وهنالك 7 منها ظروفها أسوا من البقية.

واضاف: هنالك 12 محافظة لو التزمت التوصيات الصحية جيدا فان اوضاعها ستتحسن، فيما سائر المحافظات اوضاعها مقلقة من حيث عدد الاصابات والرقود في المستشفيات والوفيات.

واشار الى ان التقارير تفيد بان نسبة الالتزام العام بالتوصيات الصحية في البلاد تبلغ الان اقل من 60% فيما الحاجة هي ما بين 80 الى 90 % للعبور من هذه الموجة الجديدة من تفشي فيروس كورونا، مؤكدا ضرورة التزام المواطنين بالتوصيات كمسؤولية دينية واخلاقية وانسانية.

واعتبر لقاح كورونا بانه يشكل الان احدى الاولويات الكبرى للحكومة واضاف: لقد اوعزت لمحافظ البنك المركزي بان الاولوية الاولى هي توفير العملة الاجنبية للقاح ولا اولوية فوق ذلك وحتى اني اوعزت اليه في الاجتماع السابق بتخصيص 100 مليون دولار، الا اننا نواجه مشاكل كبيرة في نقل هذه الاموال.

واشار الى الجهود المضنية التي يبذلها البنك المركزي والوزراء المعنيون في سياق نقل الاموال لشراء لقاح كورونا بسبب عقبات الحظر الجائر وقال: ان الحظر الاميركي يعد في الواقع جريمة كبرى في تاريخ ايران.

واضاف: ان لقاح كورونا ليس ضمن السلع التي يمكننا استيراد اي قدر نريد منه لذا فانه ليس عملا سهلا وبسيطا.

وقال رئيس الجمهورية: سنقوم باستيراد القدر الكافي من اللقاح ومن المؤكد ان ظروفنا ستكون افضل من ناحية التطعيم خلال الشهر القادم.

واعتبر الفيروس الهندي بانه اخطر من البريطاني والبرازيلي والجنوب افريقي وغير ذلك، وقال: لو دخل هذا الفيروس الى البلاد مرة اخرى سنواجه مشكلة كبرى لذا اطلب من دوائر محافظات خراسان رضوي وخراسان جنوبي وسيستان وبلوجستان وحتى محافظة كرمان وهرمزكان بذل اقصى درجات اليقظة والاحتراس وان يدركوا بان مسؤولية كبرى ملقاة على عاتقهم للحيلولة دون دخول هذا الفيروس الخطير الى البلاد.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: