kayhan.ir

رمز الخبر: 129434
تأريخ النشر : 2021April14 - 20:46
خلال اتصال هاتفي مع الرئيس العراقي وامير قطر..



طهران-كيهان العربي:- أكد رئيس الجمهورية حسن روحاني، ضرورة تنمية وترسيخ العلاقات بين ايران والعراق في جميع المجالات، واعتبر امن العراق بمثابة امن ايران، مؤكدا معارضة طهران لاي تدخل خارجي في شؤون العراق الداخلية.

وخلال اتصال هاتفي مع نظيره العراقي برهم صالح، هنأ الرئيس روحاني البلد الجار المسلم العراق لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك واعلن دعم الجمهورية الاسلامية لامن واستقرار ووحدة اراضي العراق وقال: ان تقوية عزة واقتدار العراق وترسيخ استقلاله والارتقاء بمكانته الاقليمية والدولية يحظى باهمية خاصة بالنسبة لنا.

وأكد بأن ايران تعتبر أمن العراق بأنه أمنها واضاف: اننا نعارض اي تدخل اجنبي في شؤون العراق الداخلية ونعتبر ذلك امرا مضرا له وللمنطقة كلها ونعتقد بان امن المنطقة يجب توفيره من قبل دول المنطقة ذاتها.

واشار الى ان الاميركيين يتصرفون بازدواجية في مكافحة الارهاب وان ممارساتهم في الحدود العراقية السورية غامضة واضاف: ان دور الاميركيين في المنطقة كان هداما على الدوام وان تواجد العسكريين الاميركيين في المنطقة لا يساعد على ارساء السلام والاستقرار فيها.

وأكد الرئيس روحاني ضرورة الاسراع في تنفيذ وتفعيل الاتفاقيات السابقة ومنها مشروع سكك الحديد "شلمجة-البصرة" والربط السككي بين البلدين واضاف: ان ايران والعراق يمكنهما في ضوء طاقاتهما الاقتصادية، توسيع التعاون بينهما كاقتصادين مكملين احدهما للاخر، وزيادة حجم التبادل والعلاقات التجارية عبر تعزيز انشطة شحن ونقل السلع والترانزيت.

من جانبه وصف الرئيس العراقي خلال الاتصال الهاتفي، العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية بانها استراتيجية ومتنامية، مؤكدا على تعزيز وترسيخ العلاقات في جميع المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية في ضوء المشتركات الثقافية والتاريخية العريقة بين البلدين.

وأكد عزم الحكومة العراقية على متابعة وتنفيذ جميع الاتفاقيات في مختلف المجالات بما يخدم مصلحة البلدين والمنطقة.

واشار الرئيس العراقي الى اهمية ارساء الامن والاستقرار في المنطقة والتعاون بين جميع الدول الجارة لتحقيق هذا الهدف، واعتبر قرار الحكومة العراقية لانهاء تواجد القوات العسكرية الاجنبية في العراق بأنه قرار جاد، لافتا في هذا الصدد الى اجراء محادثات استراتيجية مع اميركا ستستمر حتى الوصول الى النتيجة النهائية.

من جهة اخرى أكد رئيس الجمهورية ضرورة حل وتسوية القضايا والازمات الاقليمية من ضمنها ازمة اليمن عن طريق الحوار والتفاوض، معتبرا تواجد الكيان الصهيوني في المنطقة بأنه امر خطير.

وافاد الموقع الالكتروني للرئاسة الايرانية أن الرئيس روحاني هنأ في اتصال هاتفي مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مساء الثلاثاء، حكومة وشعب بلاده لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، مؤكدا على تنمية وتعميق العلاقات بين طهران والدوحة في جميع المجالات خاصة التجارية والاقتصادية.

ورحب رئيس الجمهورية الاسلامية بمواقف الحكومة القطرية بشان القضايا الاقليمية، وأكد ضرورة حل وتسوية القضايا والازمات الاقليمية في المنطقة عن طريق الحوار والتفاوض خاصة ازمة اليمن واكد خطورة تواجد الكيان الصهيوني في المنطقة وقال: ان السبيل الناجح الوحيد لتوفير الامن والسلام والاستقرار في المنطقة هو حل وتسوية القضايا عبر الطرق السلمية وتحمل المسؤوليات والاخذ بنظر الاعتبار المصالح الجماعية ونعتقد بان العسكرة لا يمكنها حل مشاكل المنطقة.

وأعرب عن أمله بأن يكون الأميركيون قد ادركوا خلال هذه الاعوام بأن الحظر والضغوط ليست الطريق الصائب وقال: انه على الاميركيين العودة الى قرار مجلس الامن الدولي والاتفاق النووي بين الدول السبع وهذا هو الطريق الوحيد.

واشار الرئيس روحاني الى التعاون الجيد بين كلا البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، مؤكدا ضرورة تنمية وتعميق العلاقات، واستثمار جميع الطاقات للتقدم بالعلاقات الاقتصادية والتجارية.

من جانبه هنأ امير دولة قطر بحلول شهر رمضان المبارك وأكد على تنمية وتطوير العلاقات بين البلدين خاصة في مجال النقل، داعيا الى استثمار البلدين كافة طاقاتهما من اجل تطوير العلاقات بينهما.

ورحب الشيخ تميم باستئناف الحوار حول الاتفاق النووي في فيينا وحل المشكلات عن طريق الحوار والتفاوض، معربا عن امله في إعادة تفعيل الاتفاق النووي عن طريق عودة جميع الأطراف إلى تنفيذ التزاماتها بموجبه.

وجدد أمير قطر دعوته للرئيس روحاني للقيام بزيارة الى الدوحة لتبادل وجهات النظر عن قرب حول القضايا الثنائية والإقليمية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: