kayhan.ir

رمز الخبر: 129249
تأريخ النشر : 2021April11 - 20:16



* نمتلك حالياً 15 نوعا من أجهزة الطرد المركزي ناشطة منها IR5 وIR7 و IR8و IR9 وIRS وقمنا بتدشين سلسلة كاملة من طراز 6IR

* انتاجنا من الادوية المشعة يزداد كل عام وعلى سبيل المثال قمنا بانتاج دواء مشع تبلغ قيمة مثيله الخارجي 15 الف يورو

* سنقوم بافتتاح المرحلة الأولى من مشروع "تترا" لإنتاج الأدوية الإشعاعية الفريد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط

* طاقاتنا في مجال التخصيب تبلغ اليوم 16500 سو كما قمنا بنصب الف جهاز للطرد المركزي من طراز IRM


طهران - كيهان العربي:- اشار مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الوطنية الدكتور علي اكبر صالحي الى تطور التكنولوجيا النووية في البلاد، وقال: ان الجمهورية الاسلامية في ايران تعد من الدول المنتجة والمصدرة للادوية المشعة في العالم.

واستعرض الدكتور صالحي خلال حديثه للقناة الاولى في التلفزيون الايراني احدث الانجازات في مجال التكنولوجيا النووية التي تم تدشينها يوم السبت، قال: ان غالبية الانجازات التي تم تدشينها اليوم والبالغة عددها 133 انجازا تتعلق بالمجالات الزراعية منها أنظمة الإشعاع لتعقيم وإطالة عمر المنتجات الزراعية، بما في ذلك التمور وغيرها، فيما هنالك قسم من الانجازات يتعلق بمجالات الصحة.

واضاف: ان انتاجنا من الادوية المشعة يزداد كل عام وعلى سبيل المثال قمنا بانتاج دواء مشع تبلغ قيمة مثيله الخارجي 15 الف يورو.

وقال الدكتور صالحي: لدينا مشروع "تترا" البالغ قيمة معداته 60 مليون يورو لإنتاج الأدوية الإشعاعية وستفتتح مرحلته الأولى في سبتمبر/ايلول المقبل وهو مشروع فريد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

واضاف: اننا نقوم في الوقت الحاضر بتصدير الادوية المشعة إلى الهند ولبنان وسوريا والعراق وبعض الدول الأوروبية ، ومن خلال المنشآت والامكانيات الجديدة سنصدر الأدوية المشعة على نطاق أوسع.

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الوطنية: لدينا الآن 15 نوعا من أجهزة الطرد المركزي. حيث نمتلك IR5 وIR7 و IRIR9 وIRS الناشطة في الوقت الحاضر وقمنا بتدشين سلسلة كاملة من جهاز الطرد المركزي 6IR .

واكد الدكتور صالحي الى أن الجمهورية الاسلامية في ايران تقترب من عتبة صنعنة الطاقة النووية، واضاف: انه وفقا لقرار مجلس الشورى الاسلامي يجب ان نقوم باعداد ونصب الف جهاز طرد مركزي من نوع 6IR.

واشار مساعد رئيس الجمهورية الى نصب مختلف اجهزة الطرد المركز،ي وقال: ان طاقاتنا في مجال التخصيب تبلغ اليوم 16500 سو (وحدة فصل) ونتقدم بهدوء وبصورة محسوبة، كما قمنا بنصب الف جهاز للطرد المركزي من طراز IRM وهو ما يعد انجازا كبيرا.

وتابع قائلا: ان العدو الحق الضرر بقاعة تجميع أجهزة الطرد المركزي (في نطنز) لكننا لم نتوقف وأنشأنا قاعة اخرى وسننشئ صالاتنا الحساسة في قلب الجبل.

وشدد بالقول: لقد وصلنا الى عتبة هذه التكنولوجيا في مجال التخصيب ولسنا بحاجة الى هندسة عكسية ونصممها بأنفسنا.


اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: