kayhan.ir

رمز الخبر: 128783
تأريخ النشر : 2021April03 - 20:12


‏* محمد صادق الحسيني

مصادر غربية مطلعة تؤكد ان ما حصل يوم الجمعة في اللقاء الافتراضي بين طهران ودول اوروبا وروسيا والصين وسيحصل بعد غد الثلاثاء في فيينا حول النووي الايراني، هو اذعان اميركي للمعادلات الجديدة ما بعد اتفاق طهران – بكين، وأساسه صمود الموقف الايراني وإصراره على شروطه.

‏الامر الذي دفع روبرت مالي المسؤول الاميركي عن الملف الايراني ممارسة الضغط على الوزير بلينكن والرئيس بايدن للتراجع خوفاً من تفاقم الوضع وخسران واشنطن الرهان لصالح بكين وموسكو التي سارعت للدخول على الخط بهدف الوساطة

لكن ايران رفضت رفضاً قاطعاً :

‏لا مفاوضات قبل رفع العقوبات كلياً

‏الامر لايران- واميركا الى الاذعان...

وقريباً ستسقط الحجب وتنحسر الغيوم والسحاب ويبزغ نور الشمس...

من هرمز الى باب المندب

ومن البصرة الى بنت جبيل

وعلى امتداد غرب آسيا سيمتد شعاعها

شمس الحقيقة:

اميركا خسرت كل حروبها ضدنا

اذنابها تبخرت احلامهم الامبراطورية

عملاؤها مصابون بالصدمة

انه موسم هجرتهم الى اقصى الشرق

لمواجهة التنين الاصفر ومساومته

بالمقابل انه موسم هجرتنا الى الله

انه القدر الرباني الذي بدأ يعمل لصالحنا لصبرنا ودعاءنا وفطنة قادتنا وحنكتهم

سُئل رجل صالح:

إن كان ربك يرمينا بسهام القدر فتصيبنا فكيف لنا بالنجاة؟ فقال: كن بجوار الرامي تنجو وتسلم

"إن أرادوا ضرك، وأراد الله منفعتك سيجعل الله في ضرهم نفعك..

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: