kayhan.ir

رمز الخبر: 128687
تأريخ النشر : 2021April02 - 20:19



طهران-ارنا:- قال رئيس الجمهورية حسن روحاني : ان سياسة الحظر والحرب الاقتصادية التي فُرضت على الشعب الايراني من قبل الادارة الامريكية السابقة، لا تزال قائمة في عهد الحكومة الجديدة.

وفي تصريحه خلال اجتماع اللجان التابعة للجنة الوطنية المعنية بمكافحة فيروس كورونا، ، اكد الرئيس روحاني ان الحظر استهدف سلامة وارواح المواطنين في ايران.

واضاف، انه بالرغم من الادعاء بعدم الممانعة مع ارسال الدواء واللقاح الى ايران، لكن هناك العديد من العراقيل التي توضع امام عمليات توفير اللقاح المضاد لفيروس كورونا من خارج البلاد.

وصرح رئيس الجمهورية، ان الابقاء على الحظر ضد الشعب الايراني سلوك معاد للانسانية وظلم كبير؛ مبينا أن الحصول على الدواء واللقاح حق طيبعي ينبغي لجميع الدول ان تتمتع به، لكن الشعب الايراني محروم من هذا الحق.

من جهة اخرى قال رئيس الجمهورية: ينبغي علينا احياء يوم الجمهورية الاسلامية (في 1نيسان من كل عام)، والحفاظ بكل معنى الكلمة على اركان هذا النظام المتمثلة في "الجمهورية" و"الاسلامية" و"الايرانية"، كما الاستفادة المثلى من الظروف الخاصة المتاحة للشعب الايراني.

تصريحات الرئيس روحاني هذه، جاءت خلال مراسم تدشين مجموعة من المشاريع الوطنية الضخمة بالتزامن عبر الفيديو كونفرانس، في 5 محافظات، وفق برنامج الحكومة لتحقيق شعار "طفرة الانتاج" داخل البلاد.

واكد رئيس الجمهورية، ان الحكومة مصمّمة على مواصلة هذه المنجزات لغاية اخر يوم من عهدها وذلك بفضل جهود المسؤولين وتعاون اصحاب القطاع الخاص ورجال الاعمال ودعم الشعب، لتؤكد بأن ايران لاتزال قائمة والاعداء لم يدركوا بعد مدى اقتدار الشعب الايراني وهذا البلد العظيم.

ولفت روحاني، بان قلة المعلومات لدى المسؤولين الامريكيين حول ايران العزيزة مثير للضحك؛ مضيفا انه "خلال الاشهر الاولى بعد تفشي فيروس كورونا التي صاحبتها ظروف عصيبة، قال ترامب لمسؤول احد البلدان، بانه مستعد للمساعدة عبر ارسال 4 اجهزة للتنفس الاصطناعي الى ايران، وانني قلت لذلك السيد، باننا مستعدون ان نصدّر الى امريكا ما يلزم ترامب من هذه الاجهزة".

واكد رئيس الجمهورية : ان المسؤولين الامريكيين لم يدركوا الشعب الايراني لاقبل الثورة الاسلامية ولا اليوم، ولو كان هؤلاء قد ادركوا هذه الارض الذهبية لكانوا قد تصرفوا بشكل اخر اليوم.

وتابع القول : كما صرح سماحة قائد الثورة الاسلامية، لو عاد هؤلاء الى الاتفاق النووي، ايران ستعود الى تعهداتها ايضا؛ وذلك وفق مبدا الربح – ربح، لكن الامريكيين لم يدكروا بعد وعليه فلم يغتنموا الفرصة المتاحة لهم.

واكد رئيس الجمهورية، ان "هؤلاء مستمرون في تماطلهم اليوم، حيث يظهر من الرسائل التي في حوزتنا بان الادارة الامريكية الجديدة بعيدة عن الواقع الايراني ايضا".

وشدد روحاني، انه "ينبغي اولئك الذين يتردّدون بين ان تكون امريكا البادئة او ايران (في العودة الى الاتفاق النووي)، ان يفهموا هذه الحقيقة بان ايران حملت مسؤولية الاتفاق طوال عام كامل، قبل ان تقرر على تقليص التزاماتها".

وخلص رئيس الجمهورية الى القول، بان "حان دور مجموعة 5+1 اليوم لتقوم بواجبها في ظل الظروف الراهنة، وعليها ان تدرك بان التاخير سيضر بها، ذلك انه كلما سارعت نحو الامتثال الى القانون والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي، وابدت الاحترام الى عظمة الشعب الايراني، سيصب ذلك في مصلحتها ومصلحة العام اجمع".

واقيمت يوم الخميس برعاية رئيس الجمهورية، مراسم بتدشين مجموعة من المشاريع الوطنية الضخمة لدى وزارة الصناعة والتعدين والتجارة، في 5 محافظات، وهي : خراسان الشمالية وسمنان (شرق)، وكرمان (وسط)، وقزوين (شمال)، وفارس (جنوب).

المشاريع الخمسة هذه، تتنوع في مجالات صناعة سبائك الخليطة، ونحاس الكاثود، والسيراميك والبلاط، و سحق وتحبيب خام الحديد، الى جانب استكمال البنى التحتية للمرحلة الاولى من مشروع المنطقة الاقتصادية الحرة في مدينة كرمسار (بمحافظة سمنان).

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: