kayhan.ir

رمز الخبر: 124318
تأريخ النشر : 2020December30 - 19:49

دمشق – وكالات: بعث السيد الرئيس بشار الأسد برقية تهنئة إلى الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية بمناسبة العام الجديد.

وتوجه الرئيس الأسد للرئيس بوتين ومن خلاله إلى الشعب الروسي الصديق بأحر التهاني القلبية وأطيب التمنيات بأن يحمل هذا العام معه المزيد من النجاحات والتقدم لروسيا الاتحادية على الأصعدة كافة.

كما أعرب الرئيس الأسد عن تطلعه إلى أن يكون هذا العام عاماً يستطيع فيه البلدان بحهودهما المشتركة تحقيق المزيد من الإنجازات في مكافحة الإرهاب والاستمرار بتعزيز العلاقات الثنائية في جميع المجالات لما فيه مصلحة شعبي البلدين الصديقين.

من جانب اخر انسحبت قوات الجيش التركي من نقطة المراقبة التركية التي يحاصرها الجيش السوري في منطقة "الهضبة الخضراء" بريف حلب، فيما أكد مصدر ميداني سوري أن مناطق سيطرة الجيش السوري ستكون خالية تماما من أي وجود عسكري تركي مع بداية العام الجديد.

وقد جرت عمليات الانسحاب بوتيرة سريعة خلال الساعات الأربعة والعشرين الماضية، حيث أكدت "سبوتنيك" خروج عشرات الشاحنات المحملة بمعدات وتجهيزات من نقطة منطقة "الهضبة الخضراء" المتاخمة لبلدة "العيس" بريف حلب الجنوبي، بمرافقة عدد من آليات عسكرية التابعة للشرطة العسكرية الروسية.

وتأتي عمليات انسحاب القوات التركية من "الهضبة الخضراء"، بعد نحو عشرين يوماً من بدء عمليات تفكيك النقطة ومحتوياتها من تجهيزات وتحصينات ومعدات لوجستية.

وناهز عدد الشاحنات الخارجة من النقطة، الـ 20 شاحنة، حملت على متنها غرفاً مسبقة الصنع، وقطع الجدار الإسمنتي الذي كان محيطاً بالنقطة، كما خرجت بضعة آليات عسكرية تابعة للقوات التركية، وآليات أخرى ثقيلة مع رتل الشاحنات.

وتوجهت الشاحنات المحملة بتجهيزات نقطة "الهضبة الخضراء" فور خروجها، نحو الأوتستراد الدولي "حلب- دمشق"، وتوجهت عبره مباشرة باتجاه مناطق سيطرة الميلشيات المسلحة الخاضعة للجيش التركي، في بعض أرياف محافظة إدلب.

وأفادت مصادر ميدانية لـ "سبوتنيك" بأنه في ظل الوتيرة المتسارعة لعمليات انسحاب نقطة "الهضبة الخضراء"، فمن المتوقع أن تنتهي كامل عمليات الانسحاب والإخلاء خلال الأيام الثلاثة القادمة على أبعد تقدير، كما أكدت المصادر أنه مع بداية العام الجديد ستكون مناطق سيطرة الجيش السوري في أرياف حلب، خالية من أي وجود للقوات التركية.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن 3 عسكريين روساً أصيبوا بجروح جراء اعتداء إرهابي بقذيفة على ناقلتهم أطلقت من مناطق يسيطر عليها إرهابيون موالون للنظام التركي في منطقة خفض التصعيد جنوب شرق إدلب.

وذكر نائب رئيس مركز التنسيق الروسي في حميميم فياتشيسلاف سيتنيك في تصريح صحفي أن "ناقلة أفراد مدرعة تابعة للقوات الروسية تعرضت لسقوط صاروخ مضاد للدبابات تم إطلاقه من منطقة تخضع لسيطرة العصابات الموالية لتركيا ما أسفر عن إصابة ثلاثة عسكريين بجروح طفيفة وتم نقلهم إلى مستشفى عسكري حيث تم تقديم المساعدة الطبية اللازمة لهم ولا شيء يهدد صحتهم”.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: