kayhan.ir

رمز الخبر: 124212
تأريخ النشر : 2020December28 - 20:10


كشفت وثائق مسرّبة من ملفات المحكمة الجنائية العليا الثالثة والعشرين في أنقرة معلومات عن محاولة نظام رجب طيب أردوغان طمس أدلة تثبت تورطه في تزويد تنظيم «داعش» الإرهابي بالأسلحة في دليل جديد يؤكد العلاقة الوثيقة بين نظام أردوغان والتنظيمات الإرهابية في سورية والعراق.

موقع نوريدك مونيتور السويديّ نشر تقريراً يحوي الوثائق المسرّبة التي كشفت أن انفجارات عدة وقعت في مستودعات أسلحة تابعة للجيش التركي جرت ما بين المدن التركية أفيون وأورفا ومواقع في الأراضي الخاضعة لسيطرة تركيا شمال جزيرة قبرص كانت بهدف التمويه ومحو الأدلة التي تثبت تورط نظام أردوغان بتزويد تنظيم «داعش» الإرهابي بأنواع مختلفة من الأسلحة وذلك وفقاً لشهادة الرائد أحمد أوزكان رئيس مركز التقييم الاستخباري في المخابرات العسكرية التركية أمام المحكمة على مدى جلسات متعدّدة.

أوزكان أماط في شهادته اللثام عن أحد وجوه العلاقات السرية بين نظام أردوغان وأجهزة استخباراته من جهة والتنظيمات الإرهابية في سورية والعراق من جهة أخرى وعلى رأسها تنظيما «داعش» والقاعدة وقال إن «الانفجارات التي شهدتها مستودعات ذخيرة عدة تابعة للجيش التركي في الأعوام 2012 و 2019 مدبّرة من قبل أطراف نافذة ومقربة من أردوغان وقد جرى ترتيبها لمحو أي أثر يثبت تزويد النظام التركي تنظيم داعش في سورية والعراق بالأسلحة وللخروج من ورطة الأسلحة المفقودة في مستودعات الجيش».

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: